الرئيسية » الحدث »

نصر الله: أين الحريري هل هو موقوف؟

بيروت – «برس نت» (خاص)

قال الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله إن استقالة رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري هي “قرار سعودي أُملي عليه”. وأوضح نصر الله في كلمة له أنّ الحريري “كان مرتاحاً ومنشرحاً عقب زيارته الأولى للسعودية وتحدث عن مساعدات جديدة وإجراء انتخابات”.

وتساءل نصر الله عن مكان وجود الحريري بالقول “هل هو موقوف وهل يسمح له بالعودة للبنان وهذه أسئلة مشروعة في ظل الاعتقالات؟”، وأوضح أنّ الحريري أعلن عقب زيارته الأولى للسعودية أن الرياض تؤيد الحوار وبقاء الحكومة الحالية.
ولفت أمين عام حزب الله إلى أن رئيس الحكومة المستقيل جرى استدعاؤه إلى السعودية و”حتى الآن لا يعلم أحد ماذا جرى خلال زيارة الحريري الثانية إلى السعودية حتى وصلت الأمور إلى الاستقالة”.
وأضاف نصر الله “نتوقف عند شكل الاستقالة وما فيه من دلالات ترتبط بسيادة لبنان وكرامة لبنان والحريري..استقالة الحريري فاجأت رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب وحتى نواب تيار المستقبل”.
وشدّد أمين عام حزب الله أن الحزب لم يكن يتمنى استقالة الحريري وأنه كان يرى أنّ الأمور تسير “بطريقة معقولة” وأنّ الحكومة قادرة على الاستمرار ومراكمة الإنجازات وإجراء الانتخابات المقبلة”.

وتساءل نصر الله إذا ما كانت استقالة الحريري تأتي ضمن “الصراع على العرش في السعودية”، أم أن السبب ” هو عدم رضا السعودية عن الحريري وتريد استبداله بشخصية تنفذ إرادتها بحذافيرها؟”. وشدد نصر الله على أن حزب الله على تَواصل مع الجميع وحتى الآن لا أحد في لبنان يعرف السبب الحقيقي للاستقالة.

وأكد نصر الله أنّ “إجبار رئيس الحكومة على الاستقالة ليس نابعاً من سبب داخلي لبناني”، معتبراً أنه “إذا أردنا الرد على المضمون السياسي للاستقالة فعلينا أن نرد على السعودية مباشرة”. وأضاف”علينا الانتظار لمعرفة السبب الحقيقي لفرض السعودية الاستقالة على الحريري”.

ودعا نصر الله اللبنانيين إلى “عدم القلق والهدوء والصبر والتريث بانتظار اتضاح الصورة”، إضافة إلى “الهدوء على المستوى الإعلامي وعدم التصعيد السياسي في لبنان”.

وأكد أن “السلم الأهلي هو أغلى ما نملكه في لبنان” داعياً إلى التعامل بـ “عقل وحكمة وهدوء” والابتعاد عن التصعيد السياسي الذي “لن يقدم ولن يؤخر شيئاً سوى أنه سيؤذي الوضع العام والاقتصاد في لبنان”. كما دعا إلى الابتعاد عن الشارع وعدم العودة إلى المناخات السابقة من “تحريض طائفي ومذهبي”. وأوضح أنّ لقاءه مع سرايا المقاومة أمس السبت هو لقاء مقرر مسبقاً بمناسبة مرور 20 عاماً على تأسيسها، وا علاقة له بالاستقالة.

 

نصر الله تحدث أيضاً عن “الإشاعات” التي تزامنت مع إعلان الحريري لاستقالته، وقال إنّ قناة العربية وحدها تحدثت عن محاولة لاغتيال الحريري ولكن الأجهزة اللبنانية نفت ذلك تماما، مضيفاً أنّ حديث العربية عن محاولة الاغتيال ربما هدفه التبرير لاحقاً لمنع الحريري من العودة إلى لبنان.

ولفت نصر الله إلى أنّ الإشاعة الثانية هي الحديث عن أن استقالة الحريري مقدمة لشن حرب إسرائيلية على لبنان، وشدد على أنّ أيّ عدوان إسرائيلي يخضع لحسابات إسرائيلية مضيفاً “إسرائيل لا تعمل لدى السعودية.. الحسابات الإسرائيلية لشن عدوان على لبنان لا علاقة لها بوجود رئيس حكومة في لبنان أو عدمه”.

وقال إن “الإشاعة الثالثة هي أنّ ولي العهد السعودي اجتمع برؤساء أركان التحالف تحضيراً لعاصفة حزم تجاه لبنان”، معتبراً أن “الحديث عن هجوم سعودي على لبنان غير منطقي وليس له أي معطى أو إمكانية”.

اُكتب تعليقك:

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

الأكثر قراءة يوميا

صفحة رأي

آخر التعليقات

أخبار بووم على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

موقع «برس نت»

متوافق مع الهواتف
Translate »