الرئيسية » مجتمع » جرائم وجنح »

بلدية الغبيري تفتح تحقيقاً بمجزرة الكلاب البشعة

قررت بلدية الغبيري ببيروت فتح تحقيق مسلكي، بعد أن أثارت تسجيلات مصورة لنفوق كلاب شاردة تم دس السم في الطعام المقدم لها على يد موظفين في الضاحية الجنوبية لبيروت، موجة تنديد واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي شملت رئاسة الجمهورية.

وتظهر هذه التسجيلات التي صورت في بلدية الغبيري عددا من الكلاب الشاردة تنازع على قارعة الطريق قرب طبق من الطعام قدم لها وهي ترتجف وتعتصر ألما فيما يسيل لعاب أبيض من شدقها قبل أن يمسك بها موظف بلدي ويرميها في داخل حافلة بيك اب.

وقد نشرت منظمة “أنيمالز ليبانون” للرفق بالحيوان تسجيلا مصورا عن هذه الحادثة التي أطلقت عليها وسائل إعلام محلية تسمية “مجزرة الكلاب في الغبيري”.

وأكدت المنظمة أنها تتواصل مع وزارة الداخلية للتنديد بمثل هذه الأفعال وإخطار كل البلديات رسميا بأن هذه الممارسات مخالفة للقانون وغير مقبولة، لافتة إلى أنها تقدمت بشكوى قضائية في هذا الملف.

وأوضحت بلدية الغبيري في بيان أصدرته الجمعة أنه “تم ايقاف العناصر التي نفذت هذا الفعل” معلنة فتح تحقيق “تمهيدا لاتخاذ الإجراءات القانونية المسلكية والتأديبية بحق المخالفين”.

وأشارت البلدية إلى أن القضاء على الكلاب الشاردة على يد عناصر المفرزة الصحية في البلدية بهذه الطريقة “البشعة” و”المؤلمة” عمل “فردي مستنكر” قام به هؤلاء العناصر “بمبادرة شخصية”.

وأعلن وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق من ناحيته عبر حسابه على “تويتر” فتح تحقيق مع بلدية الغبيري بشأن “تسميم عدد من الكلاب” و”طلب إنجاز التحقيقات بسرعة لاتخاذ الإجراءات اللازمة”.

اُكتب تعليقك:

تغريدات خارج السرب

إعلان

الأكثر قراءة يوميا

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

أخبار بووم على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

Translate »