الرئيسية » ثقافة وفنون » آثار وتراث »

البحرين تعيد طبع كتب وصفت الخليج بالـ«فارسي»

أمرت السلطات البحرينية بإعادة طبع 17000 نسخة من كتاب مدرسي للغة الإنجليزية لوصفه للمياه المحيطة بالجزيرة بـ”الخليج الفارسي”، وهي تسمية محظورة سياسيا، بحسب ما أوردته وكالة البحرين الرسمية للأنباء.

وترفض البحرين، ودول الخليج الأخرى الحليفة للولايات المتحدة، استخدام هذا التعبير، المستخدم في اللغة الإنجليزية على نطاق واسع.

وتتهم الدول العربية في الخليج، إيران – التي كانت تعرف في السابق بفارس، وتقع على الجانب الآخر من مياه البحر – بالسعي إلى الهيمنة على المنطقة، وهذا ما تنفيه طهران. وتصر الدول العربية على إطلاق اسم “الخليج العربي” على تلك البقعة الممتدة من المياه.

وكلفت وزارة التعليم البحرينية، بحسب ما ذكرته الوكالة الرسمية، “مؤسسة خارجية”، لم تسمها لطبع الكتب التي تدرس لتلاميذ الصف الثالث الابتدائي، وزودتها بالـ”المواد الصحيحة التي تتضمنها الكتب، بما في ذلك خريطة الخليج العربي”.

ونقلت وكالة البحرين عن مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام في وزارة التعليم، فواز الشروقي، قوله إن “الخطأ عثر عليه خلال توزيع الكتب على التلاميذ … ويجب على المؤسسة إعادة طبع 17000 نسخة من الكتاب المدرسي بعد تصحيح الخطأ”.

وقال إن “الجهات المختصة بالوزارة سلمت المؤسسة المواد والخرائط المناسبة لتضمينها في الكتاب، ومن بينها خارطة للخليج العربي، ولكن عند طباعة الكتاب استبدلت المؤسسة بالخارطة أخرى مكتوب عليها (الخليج الفارسي) بخط صغير جداً”.

وأضاف أن الوزارة “حملت المؤسسة المسؤولية الكاملة عن هذا الخطأ، وتكاليف إعادة الطباعة”. وأشار إلى أن المؤسسة قدمت اعتذارها عن هذا الخطأ، وحضر مندوبها إلى الوزارة ليقدم الاعتذار”.

وقد أثار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في أكتوبر/تشرين الأول غضب إيران فيما يبدو أنه خروج عن اللغة الدبلوماسية التقليدية عندما استخدم تعبير “الخليج العربي” وصفا للمنطقة في خطاب سياسي له.

اُكتب تعليقك:

تغريدات خارج السرب

إعلان

الأكثر قراءة يوميا

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

أخبار بووم على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

Translate »