الرئيسية » مدونات » هارولد هيمان Harold Hyman »

اليمن في قلب معركة الجهاديين في فرنسا

Harold BFM TVهارولد هيمان

الإرهابيون الثلاثة الذين تسببوا بمجزرة في باريس عملوا بتنسيق تام. ومسارهم يدفعنا للالتفات إلى اليمن الذي وضع تنظيم القاعدة يده عليه، قبل أن يصدر العنف ـإلى فرنسا ودول أخرى.

إبان الربيع العربي توجه شريف كواشي إلى اليمن (٢٠١١) وتتطوع للعمل تحت راية «القاعدة في الجزيرة العربية»، وبدأ بمحاربة الجيش النظامي والحوثيين أي الميليشيا الشيعية.

وتقرب كواشي كثيراً من أيمن العولقي الأميركي اليمني، الذي اشتهر بمواعظه الملتهبة والذي اتخذ من اليمن ملجأ له، لأنه «مهد القاعدة» وبلد عائلة «بن لادن». والقاعدة في اليمن لا يعترف بالحدود مع السعودية وعتبر أن أعماله تغطي المملكة الوهابية، وهو يمسك بقوة قسماً كبيرآً من أراضي اليمن ولا تكف الطائرات الأميركية عن قصفه بشكل دائم.
وقد تبنى التنظيم الهجوم على شارلي إيبدو مباشرة، ولكن ما هي العلاقة مع المتجر اليهودي؟ في الواقع قد يبدو أنه لا علاقة مباشرة. ولكن الأخوان كواشي وكوليبالي يعرفون بعضهم البعض وقاموا بأعمال مشتركة وإن لم تكن جنائية فقد وضعتهم على السكة الشرطة. عندما تحدثوا مع قناة «بي إف إم تي في» (BFMTV) قال الأخوان كواشي إنهما يعملا لصالح القاعدة في اليمن، بينما قال كوليبالي إنه مدعوم من … داعش. ولكن لا توجد أي أدلة على أنه كان لكوليبالي تواصلاً مع داعش. أي لا توجد منافسة بين داعش والقاعدة، وجد فقط هجوم على صحيفة وعلى محل تجاري يهودي.
Harold Hyman

مشاركة هذا المحتوى:

  • Email
  • RSS
  • Add to favorites
  • Delicious
  • Tumblr
  • Netvibes
  • LinkedIn
  • Google Plus
  • Twitter
  • Facebook

اقرأ للكاتب نفسه:

اُكتب تعليقك:

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

الأكثر قراءة يوميا

صفحة رأي

آخر التعليقات

أخبار بووم على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

موقع «برس نت»

متوافق مع الهواتف
Translate »