الرئيسية » أخبار العرب » الخليج »

اليمن: عبد الله صالح ينقلب على الحوثيين

قال الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح إنه منفتح على الحوار مع التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن.

وفي كلمة متلفزة، دعا صالح دول الجوار إلى “وقف العدوان ورفع الحصار وفتح المطارات”، وأضاف قائلا “سنفتح معهم صفحة جديدة للحوار”.

وامتدح التحالف خطوة صالح لكن الحوثيين، الذين كانوا حلفاء له حتى الأسبوع الماضي، اعتبروها انقلابا عليهم. وقال التحالف “قرار تصدر حزب المؤتمر (للمشهد) والاصطفاف مع الشعب، سينقذ اليمن من الميليشيات الموالية لإيران”.

لكن متحدثا باسم الحوثيين قال “خطاب صالح انقلاب ضد تحالفنا وشراكتنا…إنه يفضح خداع من يزعمون أنهم يقفون ضد العدوان”.

وتأتي الدعوة في وقت تدور فيه اشتباكات في العاصمة صنعاء بين أنصار صالح والحوثيين الذين كانوا متحالفين معه في الماضي.

وهناك أنباء عن استمرار الاشتباكات في شوارع صنعاء بين قوات صالح والحوثيين. وتركزت الانفجارات وإطلاق النار في الضواحي الجنوبية لصنعاء حيث يعيش أقارب صالح.

واندلعت الاشتباكات بين الطرفين عندما اتهم أنصار صالح الحوثيين باقتحام مجمع المسجد الرئيسي في صنعاء. وأدان صالح “الاعتداء السافر” الذي شنه الحوثيون على الموالين له.

والانقسام بين أنصار صالح والحوثيين الذين كانوا يحاربون جنبا إلى جنب يمكن أن تكون له تداعيات خطيرة على الحرب الأهلية التي يشهدها اليمن.

وخاض الطرفان قتالا لنحو ثلاث سنوات ضد قوات الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا برئاسة عبد ربه منصور هادي.

وقال صالح في كلمة عبر التلفزيون “أدعو الأشقاء في دول الجوار والمتحالفين أن يوقفوا عدوانهم ويرفعوا الحصار وأن يفتحوا المطارات وأن يسمحوا للمواد الغذائية وإسعاف الجرحى وسنفتح معهم صفحة جديدة للتعامل معهم بحكم الجوار وسنتعامل معهم بشكل إيجابي”.

وأضاف “يكفي ما حصل في اليمن”. واندلعت الأربعاء الماضي اشتباكات بين الحوثيين والقوات الموالية لصالح.

وكان الحوثيون المؤيدون من إيران وحليفهم السابق صالح استولوا في عام 2014 على مساحات شاسعة من البلاد بما فيها العاصمة صنعاء وأجبروا الحكومة اليمنية على الفرار.

ودفع هذا التحالف الذي تقوده السعودية إلى التدخل في مارس/ آذار 2015 انتصارا لحكومة هادي التي نقلت مقرها إلى مدينة عدن جنوبي البلاد.

ووفقا لإحصائيات الأمم المتحدة، قُتل أكثر من 8670 شخصا، 60 في المئة منهم من المدنيين، وأصيب 49 ألفا و960 شخصا في غارات جوية واشتباكات على الأرض منذ تدخل التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن.

وأدى النزاع في اليمن والحصار الذي يفرضه التحالف إلى 20.7 مليون في حاجة إلى مساعدات إنسانية، الأمر الذي أدى إلى أكبر أزمة غذائية في العالم، واندلاع وباء الكوليرا الذي يعتقد أنه تسبب في موت أكثر من 2211 منذ شهر أبريل/نيسان الماضي.

اُكتب تعليقك:

تغريدات خارج السرب

إعلان

الأكثر قراءة يوميا

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

أخبار بووم على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

Translate »