الرئيسية » مجتمع » توجهات »

قولبة الجسد أو حرب على الذات: الخصر النحيف قيمة نسوية ثابتة -٢

دكتور حسان يحيى
جمالية الخصر النحيف أجمعت عليها ثقافات الشعوب المختلفة على مرّ الأزمنة. فالمصريون القدامى كانوا يفضّلون المرأة النحيلة. واليونانيون أضافوا على ذلك الشكل الرياضي، والرومانيون ميّزوا الأرداف المعتبرة والنهود المذهلة. وكانت أوروبا القرون الوسطى تعّري جميلاتها وتحرص على كشف نهودهن والرقبة والأكتاف. فشاع عندهم استعمال مشدّات للخصر بقصد تنحيفه ولكي تُفضي على الجسد طيفاً ساحراً.
وكثرت الروايات عن المبالغة في ضغط المشدات وعن تسببها بإعاقة التنفس والهضم وتشوهات مختلفة في الصدر. فقد رُوي أن أطباءً أظهروا مرّة جثة امرأةٍ كان خصرها قد ضُغط لدرجة جعلت عظام القفص الصدري تتداخل عشوائياً. وبقي استعمال المشدّات أكثر من ثلاثة قرون وعلى الرغم من اصدار مراسيم ملكية عدة سعت لمنعها. والثورة الفرنسية أطاحت بها لفترة محدودة، لكنها عادت بقوة مع تعديلات في التصاميم جعلتها أكثر مرونة.
ولمقاس الخصر بالنسبة الى الوركين أهمية خاصة، فالخصر النحيف بنسبة معينة يبرز ملامح جسد جذاب ويدلّل على الخصوبة. إذ تُعتبر النساء اللواتي يتمتّعن بنسبة 60 الى 80 بالمئة صحيحات الجسم وقادرات على الإنجاب.
وفي القرن الماضي بعد الحرب الكونية الثانية، استمر الخصر النحيف مطلباً أنثوياً بامتياز. فعلى الرغم من التسويق الدعائي للجسم الرياضي، تباهت نجمات السينما مثل مارلين مونرو بأجسامهنّ ذات المنحنيات الأنثوية البارزة والخصور النحيلة. لكن في ستينات القرن الماضي فضّلت النساء المظهر الثنائي الجِنس، فارتديّن حمّالات تُسَطّح الأثداء. فبدا الجسم مفتقداً لمنحنياته. بعدها، شاع المثالٌ الانثوي الشاب بل طغت أيقونة الشكل المراهق. أما الموضات الرائجة الآن، فتسعى الى ابتكار دائم لأشكال هندسية متنوعة لأعضاء الجسم دون المساس بالشكل النحيف للخصر.
ومال الذوق العربي الى المرأة الممتلئة. ولعل عباس العقاد قد أحسن التعبير حين وصف بإسمهم الجسم الجميل أنه « يكون عندما تتوازن فيه وظائف الحياة، بغير زيادة ولا نقصان ». وتبقى « آيته أن تنهض أعضاؤه حرة سلسة الحركة ». يتفق ذلك مع كلام الجاحظ أن « أكثر الناس من البُصراء بجواهر النساء، يقدمون المجدولة التي تكون في منزلة بين السمينة والممشوقة … ولا بد من جودة القدّ وحسن الخرط واعتدال المنكبين واستواء الظهر… ولا بد من ان تكون كاسية العظام… وان تكون سليمة من الزوائد والفضول ».

*حلقة أخرى من بحث عنوانه العريض قولبة الجسد أو حرب على الذات

اقرأ للكاتب نفس:

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

    أخبار بووم على الفيسبوك

    تابعنا على تويتر

    Translate »