الرئيسية » صحافة اسرائيل »

الـســـؤال الـعـــالق: مـــاذا بــعــد رفــــح؟

بقلم: عاموس هرئيل*

في نهاية الأسبوع القادم، ستحيي اسرائيل ذكرى الثمانية اشهر على اندلاع الحرب في قطاع غزة، التي كانت بدايتها بالهجوم الإرهابي لـ”حماس” على بلدات الغلاف. رئيس مجلس الأمن القومي، تساحي هنغبي، توقع، أول من أمس، ليس اقل من سبعة اشهر أخرى من القتال في القطاع. يجب علينا الأمل بأن تنتهي هذه الأشهر بنتائج افضل من ناحيتنا. في الوقت الذي تنبأ فيه هنغبي فإن الجيش قال، إنه استكمل احتلال محور فيلادلفيا، الممر الضيق على طول الحدود بين القطاع ومصر. في إحدى وسائل الإعلام نشرت تقارير انفعالية جدا تقول، اسرائيل تسيطر على أقصى زاوية في جنوب القطاع، وتم الكشف عن أنفاق ووسائل قتالية كثيرة وتم بالفعل قطع “حماس” عن أنبوب الأكسجين الذي عبره تم تهريب السلاح والتموين من مصر.

رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، الذي تشاجر لأشهر مع الإدارة الأميركية حول العملية في رفح حقق هدفه. الجيش الإسرائيلي يعمل الآن في أجزاء كبيرة في المدينة، وفي هذه الأثناء لا يبدو أن هناك أي أحد يمكنه وقفه. بالتأكيد ليس “حماس”، التي بقي لها في المدينة الكتائب الأربع الأخيرة النشطة. هذه تعتبر كتائب ضعيفة نسبيا، أيضا يبدو أن الكثير من المسلحين غادروا رفح مع مليون مواطن هربوا منها منذ اللحظة التي بدأت فيها العملية العسكرية. ولكن العملية في رفح يتوقع أن تستغرق فترة طويلة إذا أراد الجيش استكمال المهمة هناك. هذه العملية تنطوي على خطر تورط كبير، مثلما سبق وحدث في بداية الأسبوع، إزاء احتمالية حدوث قتل عدد كبير من المدنيين الفلسطينيين الآخرين. سيكون كما يبدو هناك للأسف المزيد من الخسائر العسكرية، حتى بعد ذلك سيطرح سؤال “ماذا بعد؟“.

في الأشهر التي وجد فيها مؤيدون لاحتلال رفح بث لهم نتنياهو وعود مرتبطة ببعضها البعض: رفح ستتم هزيمتها والنصر على “حماس” هناك سيضع اسرائيل على بعد خطوة من النصر المطلق. هذا إذا لم يحققه على الفور بالكامل. ولكن في الأسابيع الأخيرة يقلل رئيس الحكومة من ذكر الشعار الذي لم يغب عن أي خطاب له في الأشهر الأخيرة، الذي قام مستشارون ورجال إعلام من مؤيديه بطباعته على قبعات. عميت سيغل من “أخبار 12″، المحلل السياسي الذي يبدو أنه يفهمه أفضل من الجميع، شرح، أول من أمس، أنه ربما أن وعد نتنياهو هو “لأغراض الدعاية”. مسموح التخمين أنه بدأ أيضا يتسرب إلى قلوب الاتباع المخلصين جدا لرئيس الحكومة الشك بأن النصر النهائي ليس في متناول اليد، وأن تقدير هنغبي اقرب للواقع من وعود زعيمه.

وقد احسن صنعا الوزير دودي امسالم الذي قال، أمس، إن الأمر سيستمر “كلما كانت حاجة إلى ذلك، حتى لو عشر سنوات” حتى النصر. هو لم يشر إذا كان النصر يتم تحقيقه بإنقاذ رئيس الحكومة من الحصار الذي يتعرض له. كبديل، في ظل غياب الحسم، دائما سيكون بالإمكان إلقاء الفشل على الآخرين الذين لم ينجحوا في المهمة أو أنهم شوشوا عليها – الجنرالات، الأميركيون، اليسار ووسائل الإعلام – في الحقيقة جميعهم معا. هذا ما حدث في كل ما يتعلق بإخفاقات 7 أكتوبر.

لقد انشغلت وسائل الإعلام والمجتمع الدولي في هذا الأسبوع اكثر بالحادثة التي وقعت في مخيم النازحين في حي تل السلطان في غرب رفح. الذي قتل فيه حسب التقارير 45 مدنيا في قصف لسلاح الجو الإسرائيلي. الطائرات أطلقت قنبلتان صغيرتان نسبيا ودقيقتان، قتلت أهداف العملية، اثنان من كبار قادة “حماس” (قيادة الضفة)، التي تعمل على تشجيع وتوجيه العمليات الإرهابية في الضفة الغربية. ولكن بطريقة معينة اشتعلت النار في المخيم القريب وقتل مدنيون. في اليوم التالي، نشر تقرير عن قتل جماعي في منطقة المواصي، وهي المنطقة الآمنة التي تقع على الشاطئ والتي انتقل إليها مئات آلاف النازحين من رفح. الادعاءات تلاشت من الخطاب الإعلامي بعد بضع ساعات، دون أن يتم الإثبات بأنه كان هناك حدث آخر، أو أن اسرائيل هي المذنبة في ذلك.

الحادثة في تل السلطان لم تتبدد بشكل مشابه. صور قاسية لأشلاء محروقة نشرت في الشبكات الاجتماعية وفي وسائل الإعلام الأكثر مأسسة تم توجيه انتقادات شديدة لإسرائيل. المتحدث بلسان الجيش الإسرائيلي، العميد دانييل هاغاري، الذي راكم موثوقية عالية في نظر وسائل الإعلام الأجنبية، قدم إحاطة مفصلة في محاولة لإثبات أن أيدينا لم تسفك هذه الدماء. حسب تقدير اسرائيل المدعوم فقط بإثباتات جزئية فإنه في هذا المكان تم الاحتفاظ بمخزن ذخيرة يعود لـ”حماس”. هذا المخزن اشتعل نتيجة اصابة شظايا قنبلة اسرائيلية وهكذا قتل المدنيون. باستثناء الإدارة الأميركية، التي تلقت بتفهم تفسيرات اسرائيل، هناك شك أن هذا سيؤثر على أي أحد في العالم.

في المقابل، يتم طرح ادعاءات رئيسة: الأول هو أنكم هاجمتم أهدافا قرب مدنيين. الثاني، الرغبة في قتل اثنين من قادة “حماس” بمستوى متوسط واللذين لم يعد أي أحد الآن يذكر اسميهما. لا يمكن تبرير هذا القتل الجماعي للمدنيين، أيضا في ساحة ما زالت عيون العالم تشخص إليها بعد بضعة أيام على تحذير محكمة العدل العليا في لاهاي اسرائيل من تنفيذ عمليات يمكن أن تفسر كجزء من الإبادة الجماعية أثناء العملية في رفح.

خطر لاهاي ما زال يحلق فوق اسرائيل، أيضا باحتمالية تحقيق أوامر الاعتقال ضد نتنياهو ووزير الدفاع غالانت. يمكن رسم مسار مستقبلي خطير، فيه الإجراءات في المحاكم ستحرك قرارا في مجلس الأمن الذي يحظر استمرار الحرب في غزة دون صفقة تبادل، وتهدد اسرائيل بفرض عقوبات عليها. يصعب الالتزام بأنه في هذه الحالة ستفرض الولايات المتحدة “الفيتو” على هذا القرار.

استمرار العمليات في رفح والخسائر العسكرية هناك وفي العملية في جباليا، عادت وأبعدت عن وعي الجمهور قضية المخطوفين. الفيلم الذي ظهرت فيه المراقبات الخمس بعد فترة قصيرة على المذبحة في موقع ناحل عوز اشغل الجمهور في اسرائيل لعدة أيام، لكن بعد ذلك اختفى من الوعي تحت ثقل الأنباء السيئة الجديدة. المفاوضات نفسها ما زالت عالقة، الوفود تذهب وتعود، لكن حتى الآن لا يلوح في الأفق أي انعطافة تتجاوز العائق الأساسي وهو الطلب الحازم لـ”حماس” بأن التوقيع على الصفقة سيؤدي إلى إنهاء الحرب، ورفض نتنياهو الحازم لذلك.

حول درجة نجاح الجيش الإسرائيلي في الحرب نشر، أول من أمس، في موقع “ان 12” مقال حول هذا الأمر، ربما هو الأكثر شدة من بين ما نشر منذ بداية الحرب. الكاتب، العقيد حانوخ دؤوبا الذي يوجد الآن في نهاية خدمته، وجه انتقادا شديدا لأداء قادة كبار في 7 أكتوبر ولوضع القتال منذ ذلك الحين. فقد كتب أن المذبحة كانت “فشلا شاملا” في كل المستويات، من المستوى الاستراتيجي وحتى التكتيكي. غياب الاستخبارات لا يمكن أن يعفي فرقة غزة من المسؤولية عن الطريقة التي تم فيها اختراق خط الدفاع بشكل كامل في الصباح الذي فوجئت فيه اسرائيل. لكن الآن أيضا، يقول دؤوبا، الجيش الإسرائيلي لا يقوم بالوفاء بالمهمة. “هل الواقع الذي فيه القادة والزعماء الذين هزموا على يد العدو ويحاولون كل يوم وكل ساعة إصلاح عارهم الشخصي من خلال الاستمرار في إرسال المقاتلين إلى الجحيم، هو أمر مقبول على الشعب الذي يعيش في صهيون؟”، تساءل. بالنسبة له “أسطورة الاستيقاظ المدهش لقيادة الجنوب” بعد الهجوم المفاجئ، هي ببساطة غير مقنعة.

دؤوبا لا يكتب هذه الأقوال من منطقة الراحة لشخص متقاعد في الجبهة الداخلية. هو قائد سابق للواء مدرعات في الاحتياط، الذي كان على وشك إنهاء خدمته الدائمة قبل الحرب (مجرد قرار نشر هذه الأمور بدون مصادقة رئيس الأركان والمتحدث بلسان الجيش يدل على حالة الغليان الداخلي والانضباط في الجيش). في حرب لبنان الثانية، كقائد فصيل دبابات، منح دؤوبا وسام الشجاعة بعد إصابته أثناء إنقاذه الجريء لمصابين في منطقة بنت جبيل. في الحرب الحالية تطوع لاستبدال قائد لواء مدرعات قتل في المعارك، المقدم سلمان حبكة. إخوته الثلاثة، جميعهم من كيبوتس عين تسوريم، خدموا كضباط كبار في الحرب، واحد منهم قائد لواء قطري على الحدود مع لبنان.

من الجدير ذكر محطة أخرى في سجله العسكري. فقبل اكثر من عقد عمل كرئيس لمكتب نائب رئيس الأركان في حينه غادي آيزنكوت.

*عن “هآرتس”

اُكتب تعليقك (Your comment):

Translate »
We use cookies to personalise content and ads, to provide social media features and to analyse our traffic. We also share information about your use of our site with our social media, advertising and analytics partners.
Cookies settings
Accept
Privacy & Cookie policy
Privacy & Cookies policy
Cookie name Active

Privacy Policy

What information do we collect?

We collect information from you when you register on our site or place an order. When ordering or registering on our site, as appropriate, you may be asked to enter your: name, e-mail address or mailing address.

What do we use your information for?

Any of the information we collect from you may be used in one of the following ways: To personalize your experience (your information helps us to better respond to your individual needs) To improve our website (we continually strive to improve our website offerings based on the information and feedback we receive from you) To improve customer service (your information helps us to more effectively respond to your customer service requests and support needs) To process transactions Your information, whether public or private, will not be sold, exchanged, transferred, or given to any other company for any reason whatsoever, without your consent, other than for the express purpose of delivering the purchased product or service requested. To administer a contest, promotion, survey or other site feature To send periodic emails The email address you provide for order processing, will only be used to send you information and updates pertaining to your order.

How do we protect your information?

We implement a variety of security measures to maintain the safety of your personal information when you place an order or enter, submit, or access your personal information. We offer the use of a secure server. All supplied sensitive/credit information is transmitted via Secure Socket Layer (SSL) technology and then encrypted into our Payment gateway providers database only to be accessible by those authorized with special access rights to such systems, and are required to?keep the information confidential. After a transaction, your private information (credit cards, social security numbers, financials, etc.) will not be kept on file for more than 60 days.

Do we use cookies?

Yes (Cookies are small files that a site or its service provider transfers to your computers hard drive through your Web browser (if you allow) that enables the sites or service providers systems to recognize your browser and capture and remember certain information We use cookies to help us remember and process the items in your shopping cart, understand and save your preferences for future visits, keep track of advertisements and compile aggregate data about site traffic and site interaction so that we can offer better site experiences and tools in the future. We may contract with third-party service providers to assist us in better understanding our site visitors. These service providers are not permitted to use the information collected on our behalf except to help us conduct and improve our business. If you prefer, you can choose to have your computer warn you each time a cookie is being sent, or you can choose to turn off all cookies via your browser settings. Like most websites, if you turn your cookies off, some of our services may not function properly. However, you can still place orders by contacting customer service. Google Analytics We use Google Analytics on our sites for anonymous reporting of site usage and for advertising on the site. If you would like to opt-out of Google Analytics monitoring your behaviour on our sites please use this link (https://tools.google.com/dlpage/gaoptout/)

Do we disclose any information to outside parties?

We do not sell, trade, or otherwise transfer to outside parties your personally identifiable information. This does not include trusted third parties who assist us in operating our website, conducting our business, or servicing you, so long as those parties agree to keep this information confidential. We may also release your information when we believe release is appropriate to comply with the law, enforce our site policies, or protect ours or others rights, property, or safety. However, non-personally identifiable visitor information may be provided to other parties for marketing, advertising, or other uses.

Registration

The minimum information we need to register you is your name, email address and a password. We will ask you more questions for different services, including sales promotions. Unless we say otherwise, you have to answer all the registration questions. We may also ask some other, voluntary questions during registration for certain services (for example, professional networks) so we can gain a clearer understanding of who you are. This also allows us to personalise services for you. To assist us in our marketing, in addition to the data that you provide to us if you register, we may also obtain data from trusted third parties to help us understand what you might be interested in. This ‘profiling’ information is produced from a variety of sources, including publicly available data (such as the electoral roll) or from sources such as surveys and polls where you have given your permission for your data to be shared. You can choose not to have such data shared with the Guardian from these sources by logging into your account and changing the settings in the privacy section. After you have registered, and with your permission, we may send you emails we think may interest you. Newsletters may be personalised based on what you have been reading on theguardian.com. At any time you can decide not to receive these emails and will be able to ‘unsubscribe’. Logging in using social networking credentials If you log-in to our sites using a Facebook log-in, you are granting permission to Facebook to share your user details with us. This will include your name, email address, date of birth and location which will then be used to form a Guardian identity. You can also use your picture from Facebook as part of your profile. This will also allow us and Facebook to share your, networks, user ID and any other information you choose to share according to your Facebook account settings. If you remove the Guardian app from your Facebook settings, we will no longer have access to this information. If you log-in to our sites using a Google log-in, you grant permission to Google to share your user details with us. This will include your name, email address, date of birth, sex and location which we will then use to form a Guardian identity. You may use your picture from Google as part of your profile. This also allows us to share your networks, user ID and any other information you choose to share according to your Google account settings. If you remove the Guardian from your Google settings, we will no longer have access to this information. If you log-in to our sites using a twitter log-in, we receive your avatar (the small picture that appears next to your tweets) and twitter username.

Children’s Online Privacy Protection Act Compliance

We are in compliance with the requirements of COPPA (Childrens Online Privacy Protection Act), we do not collect any information from anyone under 13 years of age. Our website, products and services are all directed to people who are at least 13 years old or older.

Updating your personal information

We offer a ‘My details’ page (also known as Dashboard), where you can update your personal information at any time, and change your marketing preferences. You can get to this page from most pages on the site – simply click on the ‘My details’ link at the top of the screen when you are signed in.

Online Privacy Policy Only

This online privacy policy applies only to information collected through our website and not to information collected offline.

Your Consent

By using our site, you consent to our privacy policy.

Changes to our Privacy Policy

If we decide to change our privacy policy, we will post those changes on this page.
Save settings
Cookies settings