الرئيسية » صحافة اسرائيل »

اسرائيل: أرض محروقة ( هآرتس)

بقلمعاموس هرئيل

         حتى في الحرب المليئة بخيبة الأمل والبشائر السيئة فقد عبرت احداث أول أمس عن نقطة صادمة بشكل خاص طوال هذه الاحداث. خلال اليوم نشرت أنباء عن موت خمسة من سكان كيبوتسات غلاف غزة، الذين اصيبوا في هجوم حماس الارهابي في 7 اكتوبر (تبين أن أحدهم قتل في نفس اليوم، في الاراضي الاسرائيلية، وأنه لم يتم اختطافه الى القطاع؛ واربعة منهم ماتوا فيما بعد في أسر حماس، وهناك اساس معقول للخوف من أنهم قتلوا بالخطأ بنيران اسرائيلية). تقريبا طوال يوم مكتب رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، الذي يصفي في هذه الايام نشر بيانات عزاء وتماهي فقط حسب معايير “لنا” و”لهم”، لم يكلفوا انفسهما عناء التطرق اليها. 

         في المساء بدأت تشتعل حرائق في الجليل نتيجة الهجوم الكثيف للصواريخ والمسيرات التي اطلقها حزب الله، اعضاء طواقم الطواريء ورجال اطفاء وقوات الجيش الاسرائيلي ومتطوعون كافحوا بيأس هذه النيران التي هددت الصف الاول للبيوت في المستوطنات، من بينها كريات شمونة وكفار جلعادي. مهرج الامن الوطني والمسؤول ايضا عن خدمات الاطفاء لم يكلف نفسه عناء الوصول الى المنطقة. ايتمار بن غفير فضل اجراء مقابلة مع القناة 14، وبعد ذلك ظهر في عرض موسيقي في برك السلطان في القدس. وفقط بعد منتصف الليل نشر رد من مكتب رئيس الحكومة، ولكنه تناول تطورات اخرى، يبدو أنها أكثر اهمية. خطاب نتنياهو في الكونغرس الامريكي، كما قيل، لن يتم اجراءه في 13 حزيران بل في موعد آخر بعد أن تبين أن هذا الموعد يصادف يوم عيد الاسابيع (الموضوع الذي كان يجب أن يكون معروف لكل من لديه رزنامة) 

         لا يوجد هنا نسيان أو اهمال بالصدفة. فما يفكر فيه وبحق ننتنياهو حول رفاهية الضواحي تم الكشف عنه في 2018 عندما تطاول على متظاهرة ازعجت احتفال شارك فيه في كريات شمونة: “أنت ببساطة لا تهميني”. ليلة الحرائق في الجليل كانت فقط تعبير آخر، اكثر تطرفا، عن الورطة التي وصلت اليها الحرب، التي سيكون قد مر ثمانية اشهر على اندلاعها بعد غد. في الحكومة وفي الجيش قرروا اخلاء 60 ألف مواطن من القطاع القريب من الحدود مع لبنان منذ اللحظة التي بدأ فيها حزب الله بمهاجمة الجليل في اعقاب هجوم حماس في الجنوب. منذ ذلك الحين واسرائيل موجودة في شرك استراتيجي آخذ في التفاقم في الشمال. فهي لا تنجح في فرض على حزب الله وقف لاطلاق النار طالما أن القتال في غزة يستمر. وقد نجح حزب الله في أن يفرض عليها نوع من الحزام الامني الفارغ من السكان داخل اراضيها، رغم أن نسبة خسارته اكبر من نسبة خسارة اسرائيل. 

         الحرائق كانت متوقعة مسبقا، كما حدث في حرب لبنان الثانية في 2006 (في الواقع هذا يحدث في كل تدريب ثاني للجيش الاسرائيلي في هضبة الجولان في فصل الصيف). النباتات الجافة تشتعل بسهولة، في حين أن طواقم الاطفاء نشاطها محدود وتجد صعوبة في استخدام الطائرات للاطفاء في ظل تهديد اطلاق النار من قبل حزب الله. 

         احتجاج رؤساء السلطات في الشمال والتغطية الاعلامية الواسعة في الفترة الاخيرة، أيقظت أمس المستوى السياسي من سباته. أمس جرت سلسلة مشاورات في المستوى السياسي والامني حول الوضع على الحدود مع لبنان. رئيس الاركان قال أمس اثناء جولة في قيادة المنطقة الشمالية: “نحن نقترب من النقطة التي سيتعين علينا فيها اتخاذ قرار. الجيش الاسرائيلي مستعد للهجوم”. 

         رغم أن الضربة في الجنوب كانت شديدة الى درجة لا يمكن تقديرها، بالذات في الجليل هناك تخوفات اكثر حول احتمالية عودة السكان الى منطقة الحدود في المستقبل. ليس فقط لأنه لا يوجد حل عسكري في الأفق، والوقت الذي يمر يجعل كثيرين يفكرون في مغادرة المنطقة بشكل دائم، لا سيما على خلفية السنة الدراسية القادمة التي ستبدأ في شهر ايلول. منظومة الدعم المحلية في المستوطنات ضعيفة نسبيا، ومعالجة الحكومة التي حتى الآن لا تشمل اقامة ادارة ترميم ناجعة، يشوبها عيوب كثيرة. من يتجول في الوقت الحالي في كريات شمونة سيجد مدينة شبه فارغة، وفي حالة استعداد دائمة لتلقي الضربات. حزب الله يدير سياسة اطلاق نار قاتلة ودقيقة جدا، بالاساس بواسطة المسيرات الهجومية. 

         الادارة الامريكية تقدر أن التوقيع على صفقة التبادل ووقف اطلاق النار في الجنوب ستسمح بوقف فوري لاطلاق النار في الشمال، الذي خلاله يتم تحريك مفاوضات سريعة حول اتفاق جديد يشمل ابعاد قوة “الرضوان”، وحدة الكوماندو في حزب الله، عن منطقة الحدود. نعيم قاسم، نائب حسن نصر الله، قال أمس لقناة “الجزيرة” بأن حزبه غير معني بحرب شاملة، ولكنه لا يخشى من الدخول اليها اذا تصرفت اسرائيل بهذا الشكل. الدكتور شمعون شبيرا، المختص في شؤون حزب الله قال للصحيفة بأنه رغم خسائرها إلا أن هذه المنظمة الشيعية لا تشعر بأنها هزمت، بل هي تحصل على التشجيع من شكاوى رؤساء المجالس في شمال البلاد عن تدهور الوضع الامني. وحسب قوله فان حزب الله يصدر اشارات بأنه مستعد لزيادة النيران من اجل مساعدة حماس في ابتزاز تنازلات من اسرائيل في المفاوضات حول الصفقة في الجنوب. 

         ظهر أمس، قبيل مسيرة الاعلام التي سيتم اجراءها في القدس اليوم، هدد بن غفير وقال: “نحن سنذهب الى الحرم رغم أنفهم. يجب أن نضربهم في المكان الاكثر اهمية بالنسبة لهم”. الفلسطينيون في القدس وفي الضفة الغربية ردوا على ذلك بغضب. في العام 2021، عندما كان عضو كنيست محرض، نجح هذا القومي المتطرف في توفير لحماس مبررات لاطلاق الصواريخ على القدس، التي اعتبرت البداية لعملية “حارس الاسوار”. ايضا عندما لم يساعد وبحق في اطفاء الحرائق فان بن غفير دائما مستعد للمساعدة في اشعال حرائق جديدة. 

يجب قول المفهوم ضمنا

بعد مرور اربعة ايام على خطاب الرئيس الامريكي فانه حتى الآن لم يتم تسلم أي رد رسمي من اسرائيل أو من حماس على اقتراح الرئيس لصفقة التبادل ووقف اطلاق النار، الذي هو بالفعل اعادة تدوير (حسب اقوال نتنياهو) بتغير ما لاقتراح اسرائيل السابق. قيادة حماس في غزة لم ترد بعد. ونتنياهو يقوم بارسال رسائل متناقضة، لكن في هذه الاثناء يضمن لنفسه التأييد المبدئي للصفقة من قبل الاحزاب الحريدية ووزراء الليكود. التقدير في المستوى السياسي هو أنه سيحصل على اغلبية في الحكومة اذا لم يتم طرح الصفقة للتصويت. ولكن هذا الامر يمكن أن يكلفه انسحاب احزاب اليمين المتطرف وحل الائتلاف. 

         البيانات أول أمس عن موت خمسة من سكان الكيبوتسات زادت القلق والخوف في اوساط عائلات المخطوفين، وابرزت استنتاج العديد منها بأن استخدام الضغط العسكري في القطاع لا يدفع الصفقة قدما، بل بالذات يعرض للخطر حياة اعزاءهم. أبناء عائلات المخطوفين انتقلوا الى استخدام الضغط الشخصي على وزراء واعضاء في الكنيست، في الكنيست وفي بيوتهم وفي أي مكان محتمل. البيانات عن موت هؤلاء الخمسة اصدرها المتحدث بلسان الجيش الاسرائيلي، العميد دانييل هاجري. في مؤتمر صحفي تم ببث مباشر ظهر المتحدث وهو بصعوبة يحبس الحزن والغضب. رئيس الحكومة ووزير الدفاع ورئيس الاركان لا صلة لهم بالامر. عندما لا يكون هناك أي نجاحات فانه يتم الاكتفاء بالعميد هاجري فقط. في استوديو القناة 14، بالمناسبة، لم يكونوا راضين عن ظهور هاجري. فقد قال بعض المشاركين في الحوارات في الاستوديو بأنه كانت في الأجواء روح اشباح. يتوقع من المتحدث بلسان الجيش الاسرائيلي أن يهتم ببث روح قتالية في الشعب.

 

         ما هي احتمالية أن يتم عقد الصفقة رغم كل ذلك؟ ضباط كبار في جهاز الامن يجدون صعوبة في التنبؤ بخطوات نتنياهو، لكنهم يعلقون الآمال على الضغط الامريكي الذي يستخدم الآن حتى على حماس بواسطة قطر، المستضيفة لقيادة حماس الخارج. أمام اسرائيل تبث الادارة اشارات عن امكانية أن قرارات محكمة العدل الدولية ومحكمة الجنايات الدولية في لاهاي ستتم ترجمتها الى تصويت في مجلس الامن. هناك يدور الحديث عن اجراءات عملياتية، يمكن أن تصل الى مستوى فرض عقوبات دولية على اسرائيل. ايضا امكانية اصدار مذكرات اعتقال في لاهاي تقض مضاجع رئيس الحكومة وشخصيات رفيعة اخرى. رئيس الـ سي.آي.ايه، وليام بيرنز، يتوقع أن يصل الى المنطقة في الايام القريبة القادمة في محاولة للدفع قدما بالصفقة. في جهاز الامن يتشككون في أن حماس ستعرض رد ايجابي متحفظ على الاقتراح الى جانب طلبات اخرى، لضمان أمن قادتها والتعهد بوقف مطلق للنار.

         نتنياهو ينشغل الآن بالاستعداد المحموم قبل القاء الخطاب في الكونغرس. في المقابل، هو توقف تقريبا بشكل كامل عن التحدث مع الجمهور في البلاد، الذي يستمر ابناءه في القتل في الحرب التي اهدافها اصبحت أقل وضوحا واقل اتفاقا عليها. المؤتمرات الصحفية توقفت منذ زمن ولا يوجد ما يمكن التحدث عنه حول مقابلات مع وسائل الاعلام الاسرائيلية. كل ما يصدره مكتب رئيس الحكومة هو افلام قصيرة، تمت هندستها، يظهر فيها مقطوع عن الواقع في الخارج. الرئيس الامريكي سئل في مقابلة نشرت أمس في مجلة “تايم” اذا كان نتنياهو سيطيل مدة الحرب في غزة لاعتبارات سياسية؟. بايدن الذي في جيله ومكانته معفي كما يبدو من اعتبارات تكتيكية دبلوماسية قال: “يوجد هناك للناس كل الاسباب لاستنتاج ذلك”. احيانا يجب قول المفهوم ضمنا ايضا.

*  هآرتس

اُكتب تعليقك (Your comment):

Translate »
We use cookies to personalise content and ads, to provide social media features and to analyse our traffic. We also share information about your use of our site with our social media, advertising and analytics partners.
Cookies settings
Accept
Privacy & Cookie policy
Privacy & Cookies policy
Cookie name Active

Privacy Policy

What information do we collect?

We collect information from you when you register on our site or place an order. When ordering or registering on our site, as appropriate, you may be asked to enter your: name, e-mail address or mailing address.

What do we use your information for?

Any of the information we collect from you may be used in one of the following ways: To personalize your experience (your information helps us to better respond to your individual needs) To improve our website (we continually strive to improve our website offerings based on the information and feedback we receive from you) To improve customer service (your information helps us to more effectively respond to your customer service requests and support needs) To process transactions Your information, whether public or private, will not be sold, exchanged, transferred, or given to any other company for any reason whatsoever, without your consent, other than for the express purpose of delivering the purchased product or service requested. To administer a contest, promotion, survey or other site feature To send periodic emails The email address you provide for order processing, will only be used to send you information and updates pertaining to your order.

How do we protect your information?

We implement a variety of security measures to maintain the safety of your personal information when you place an order or enter, submit, or access your personal information. We offer the use of a secure server. All supplied sensitive/credit information is transmitted via Secure Socket Layer (SSL) technology and then encrypted into our Payment gateway providers database only to be accessible by those authorized with special access rights to such systems, and are required to?keep the information confidential. After a transaction, your private information (credit cards, social security numbers, financials, etc.) will not be kept on file for more than 60 days.

Do we use cookies?

Yes (Cookies are small files that a site or its service provider transfers to your computers hard drive through your Web browser (if you allow) that enables the sites or service providers systems to recognize your browser and capture and remember certain information We use cookies to help us remember and process the items in your shopping cart, understand and save your preferences for future visits, keep track of advertisements and compile aggregate data about site traffic and site interaction so that we can offer better site experiences and tools in the future. We may contract with third-party service providers to assist us in better understanding our site visitors. These service providers are not permitted to use the information collected on our behalf except to help us conduct and improve our business. If you prefer, you can choose to have your computer warn you each time a cookie is being sent, or you can choose to turn off all cookies via your browser settings. Like most websites, if you turn your cookies off, some of our services may not function properly. However, you can still place orders by contacting customer service. Google Analytics We use Google Analytics on our sites for anonymous reporting of site usage and for advertising on the site. If you would like to opt-out of Google Analytics monitoring your behaviour on our sites please use this link (https://tools.google.com/dlpage/gaoptout/)

Do we disclose any information to outside parties?

We do not sell, trade, or otherwise transfer to outside parties your personally identifiable information. This does not include trusted third parties who assist us in operating our website, conducting our business, or servicing you, so long as those parties agree to keep this information confidential. We may also release your information when we believe release is appropriate to comply with the law, enforce our site policies, or protect ours or others rights, property, or safety. However, non-personally identifiable visitor information may be provided to other parties for marketing, advertising, or other uses.

Registration

The minimum information we need to register you is your name, email address and a password. We will ask you more questions for different services, including sales promotions. Unless we say otherwise, you have to answer all the registration questions. We may also ask some other, voluntary questions during registration for certain services (for example, professional networks) so we can gain a clearer understanding of who you are. This also allows us to personalise services for you. To assist us in our marketing, in addition to the data that you provide to us if you register, we may also obtain data from trusted third parties to help us understand what you might be interested in. This ‘profiling’ information is produced from a variety of sources, including publicly available data (such as the electoral roll) or from sources such as surveys and polls where you have given your permission for your data to be shared. You can choose not to have such data shared with the Guardian from these sources by logging into your account and changing the settings in the privacy section. After you have registered, and with your permission, we may send you emails we think may interest you. Newsletters may be personalised based on what you have been reading on theguardian.com. At any time you can decide not to receive these emails and will be able to ‘unsubscribe’. Logging in using social networking credentials If you log-in to our sites using a Facebook log-in, you are granting permission to Facebook to share your user details with us. This will include your name, email address, date of birth and location which will then be used to form a Guardian identity. You can also use your picture from Facebook as part of your profile. This will also allow us and Facebook to share your, networks, user ID and any other information you choose to share according to your Facebook account settings. If you remove the Guardian app from your Facebook settings, we will no longer have access to this information. If you log-in to our sites using a Google log-in, you grant permission to Google to share your user details with us. This will include your name, email address, date of birth, sex and location which we will then use to form a Guardian identity. You may use your picture from Google as part of your profile. This also allows us to share your networks, user ID and any other information you choose to share according to your Google account settings. If you remove the Guardian from your Google settings, we will no longer have access to this information. If you log-in to our sites using a twitter log-in, we receive your avatar (the small picture that appears next to your tweets) and twitter username.

Children’s Online Privacy Protection Act Compliance

We are in compliance with the requirements of COPPA (Childrens Online Privacy Protection Act), we do not collect any information from anyone under 13 years of age. Our website, products and services are all directed to people who are at least 13 years old or older.

Updating your personal information

We offer a ‘My details’ page (also known as Dashboard), where you can update your personal information at any time, and change your marketing preferences. You can get to this page from most pages on the site – simply click on the ‘My details’ link at the top of the screen when you are signed in.

Online Privacy Policy Only

This online privacy policy applies only to information collected through our website and not to information collected offline.

Your Consent

By using our site, you consent to our privacy policy.

Changes to our Privacy Policy

If we decide to change our privacy policy, we will post those changes on this page.
Save settings
Cookies settings