الرئيسية » صحافة اسرائيل »

عن “هآرتس”: القاسم المشترَك بين نتنياهو والسنوار!

بقلم: آدم راز

الكاتب الإيطالي ليوناردو شاشا كتب الكثير عن التعاون بين السلطات في إيطاليا والمافيا، ووصف التعايش بينها. فقد قال، إن “موضوع المافيا هو موضوع السلطة السياسية”، وأكد على أن الهدف الأكبر لرئيس المافيا ليس جمع الأموال بل مراكمة السلطة الاجتماعية، السعي للقوة هو أمر مشترك بين السياسي ورجل المافيا. وحسب أقوال شاشا فإنه في مرحلة معينة وحسب الظروف الاجتماعية فإن الحدود بين دور “السياسي” ودور “رجل المافيا” يتم طمسها. رجل المافيا يصبح رجل سياسة والعكس.

الربط بين الاثنين والتعاون بينهما، كما قال شاشا، يضعهما في نفس جانب المتراس ضد أجزاء واسعة من الجمهور الذي يسيطرون عليه؛ بعضهم بواسطة القانون وجهاز الضرائب وبعضهم بواسطة المسدس والسكين. التعاون بين السياسي ورجل المافيا يؤثر على طبيعة عمل السياسي. المجتمع لا يعنيه، بل ما يعنيه هو السيطرة عليه. بكلمات أخرى، بالنسبة له فإن السلطة ليست وسيلة لتجسيد السياسة بل هي الهدف. هكذا يتشكل السياسي – رجل المافيا الذي يغلف سياسته بأقوال أيديولوجية من اجل تضليل الناس، لكن هو في جوهره رجل يشهر السكين ويحارب من اجل السيطرة على الحي. وإذا تم أخذ السكين منه للحظة فهو سيفقد مكانه.

ما هو الفرق الحاسم بين السياسي – العصاباتي ورجل المافيا؟ “الكابونا” سيطر في ذروة قوته على أجزاء من شيكاغو بواسطة جيش مرتزقة؛ السياسي – رجل العصابات توجد قوة الدولة من خلفه، قوات الأمن والشرطة وميزانية الدولة وقنابل نووية.

يبدو من نافل القول الوصف هنا لقراء الصحيفة الطرق التي تقوم فيها الحكومة الحالية بسرقة ميزانية الدولة، وتضعف مكانة اسرائيل في أوساط الأمم وتتاجر بدماء مواطنيها. أحداث السياسة والمجتمع في اسرائيل يتم نقلها هنا في السنة والنصف الأخيرة يوميا. مثلا، مؤخرا، عرفنا عن تهديد آخر لوزير المالية، بتسلئيل سموتريتش، على المجتمع الإسرائيلي: هو سيقوم بعلاج “غلاء المعيشة” فقط بعد أن يقوم الجيش الإسرائيلي بـ”علاج” رفح. هذا التهديد هو سلوك المافيا بالضبط.

رجل المافيا الذي يهدد صاحب مصلحة يفعل ذلك مع زعران ومسدس، والضحية تعرف جيدا ماذا ينتظرها إذا رفضت. ولكن السياسي – رجل المافيا لا يحتاج إلى طرق بدائية كهذه، حيث إنه مزود بميزانية الدولة، التي بواسطتها هو يمسك بعنق الجمهور. الفقر؟ توسيع عدم المساواة؟ عمل كثير سيتم دفنه؟ رجال المافيا لا يهمهم ذلك؛ هم يستخفون بذلك. هذه نقطة حاسمة مشتركة بين السياسي – رجل المافيا والإرهابي، مثل يحيى السنوار، أحد النماذج في معرض الشخصيات السياسية التي تدير الحرب الحالية.

قبل بضعة اشهر، اقتبست “نيويورك تايمز” (9/11/2023) من شخصيات رفيعة في “حماس”، من بينها خليل الحية، الذي أوضح: “هدف (حماس) ليس إدارة غزة وتوفير المياه والكهرباء لها… هذه الحرب لم تكن بسبب أننا أردنا الوقود أو دخول العمال. الهدف لم يكن تحسين الوضع في غزة. هذه المعركة هدفت إلى التشويش بشكل مطلق على الوضع”. أي أن “حماس” قد ضحت من اجل “تشويش الوضع” بسكان القطاع. “كان معروفا أن الرد على مثل هذا العمل سيكون كبيرا”، أوضح الحية. أي أن (حماس) “استدعت” هجوم اسرائيل مع الإدراك بأن الفلسطينيين سيدفعون حياتهم ثمنا لذلك.

حقيقة أن “حماس” هي حلقة رئيسة في شبكة إرهاب دولية، وهي الظاهرة التي نمت في فترة الحرب الباردة وعلى الأغلب بمساعدة جهات في الدول الغربية، تم إخفاؤها في وسائل الإعلام الدولية في الأشهر الأخيرة. أيضا حقيقة أن “حماس” تسيطر منذ عقد ونصف العقد على غزة أدت إلى تشويش الكثيرين وكأن الأمر يتعلق بـ”تنظيم أقل من دولة” (هكذا بالمصطلحات المهنية)، توجد له مصلحة في أن يصبح المسؤول عن الفلسطينيين في القطاع. العكس هو الصحيح. فقيادة “حماس” لا توجد لها أي مصلحة في تحديث الفضاء الفلسطيني ورفاه السكان في غزة، ولا نريد التحدث عن المصالحة. دورها في المنطقة مختلف كليا: الإبقاء على النزاع، أي خلق الفوضى.

الإرهاب هو صورة للسياسة، و”حماس” هي تنظيم سياسي. إذا اردنا الدقة هي تنظيم يمثل مصالح إجرامية، التي تعمل بشكل يناسب ظروف الفترة الحالية. الإرهاب هو أداة – لم يكن في أي وقت هدفا – لقوى محددة في المنظومات السياسية في العالم، التي تستخدمه لتحقيق أهداف لا يمكن تحقيقها بصورة مكشوفة ومشروعة. “حماس” هي نسخة حديثة للجريمة في السياسة، وأحد التعابير الواضحة لسياسة الجريمة هو عدم الاهتمام الواضح بالسكان، الذين باسمهم يتحدث الزعماء.

سكان القطاع لم يتم سؤالهم من قبل قيادة “حماس” إذا كانوا معنيين بأن يصبحوا لحما للمدافع باسم الجهاد، الذي يدعو إليه قادتهم. هذا ليس تحليلا، هذه الأقوال قيلت بصراحة من قبل رجال “حماس”. احمد عبد الهادي، من ممثلي “حماس” في بيروت، قال في كانون الأول 2023، “الشعب الفلسطيني ومقاومته اضطرا إلى اتخاذ قرار استراتيجي ثمين، لأن ثمن تصفية القضية الفلسطينية وتبديد حقوق الفلسطينيين سيكون أكبر”. من الواضح أن الشعب الفلسطيني لم “يتخذ أي قرار” وحقوقه لا تعني بشكل خاص قيادة “حماس”، بل من اتخذ القرار هو جماعة إجرامية يهمها الفلسطينيون كما يهم نتنياهو وبن غفير (الأمن الوطني) لإسرائيل.

يبدو أن هذا ما قصده في هذا الأسبوع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في انتقاده لأقوال المديح التي قالها الزعيم الإيراني علي خامنئي عن هجوم 7 تشرين الأول. ايران تريد “التضحية بدماء الفلسطينيين”، قال محمود عباس.

في اسرائيل، تم الادعاء دائما بأن رجال “حماس” هم “نازيون” وأسوأ من “داعش”. هذه الأقوال تضيع الموضوع المهم، وتتطرق بالأساس إلى العنف الوحشي الذي كان في 7 تشرين الأول. رجال “حماس” هم نازيون بالمعنى التالي: الإرهاب العالمي غير شكله السابق لتجسد الجريمة في سياسة بالقرن العشرين، الفاشية والنازية. لا يوجد فرق جوهري بين استعداد هتلر لإبادة شعبه في نهاية الحرب العالمية الثانية وبين استعداد زعماء (حماس) لـ”استدعاء” عمليات قصف استراتيجية من قبل اسرائيل على السكان المدنيين غير المحميين، في الوقت الذي يختبئون فيه في الأنفاق التي أقاموها لأنفسهم (لنترك للحظة مسألة لماذا نتنياهو تعاون مع خطة “حماس” لتحويل غزة إلى دريزدن 2). في موضوعنا، بعد الحرب العالمية الثانية وإقامة نظام عالمي جديد فإن الإرهاب الدولي استمر في سياسة الجريمة بطرق أخرى. بهذا المعنى فإن غرف الغاز استنفدت نفسها وتم استبدالها بأدوات عمل جديدة.

سياسة الإجرام التي توحد بين السياسي – رجل المافيا في اسرائيل وبين الإرهابي الفلسطيني وجدت تعبيرها خلال السنوات الأخيرة في التعاون الذي رأى الجمهور جزءا منه فقط. الرسالة التي أرسلها السنوار لنتنياهو في 2018، التي كتب فيها بخط يده “مخاطرة محسوبة”، تعكس بشكل جيد المنطق الذي يوجه الاثنين. حتى في الحرب الحالية فإن التعاون بين رئيس المنظمة السياسي والسياسي – رجل المافيا مستمر، وهو يتعلق بالظروف التي وجد فيها كل اللاعبين السياسيين عشية 7 تشرين الأول.

في حين أن الاسرائيليين يتذكرون اشهر النضال الحازمة ضد الانقلاب النظامي الذي كان حيويا لنتنياهو من اجل الإبقاء على حكمه، فإن قلائل يذكرون تظاهرات الآلاف في غزة، قبل الحرب بشهرين، التي طالب فيها سكان القطاع إسقاط حكم “حماس”. “حماس” قمعت هذا الاحتجاج بقوة. “هذا بالضبط هو سبب هجوم (حماس) في 7 أكتوبر”، كتب فؤاد الخطيب، الباحث الأميركي من أصل غزي. “الهجوم لم يكن متعلقا بعنف المستوطنين في القدس أو محاولة كسر الحصار. بل كان يهدف إلى كبح موجة العداء وعدم الرضا”، للغزيين عن سلطة “حماس“.

في اسرائيل، يتم نشر أكوام من المقالات التي تدعو نتنياهو إلى عدم التخلي عن المطلوبين، والقيام بالعمل الصحيح وما شابه. هذه الدعوة صادقة، لكنها تعكس السذاجة، كما يبدو. المقالات لا تؤثر على السياسي – رجل المافيا وسياسته الإجرامية. ونتنياهو غير معني حقا بحفنة من أبناء الكيبوتسات، سواء أكانوا أحياء أم أمواتا.

توجد علاقة وثيقة بين المافيا التي ظهرت في تقرير “مكور” (القناة 13) عن وزيرة المواصلات ميري ريغف وبين أقوال نيتسان الون، المسؤول عن قضية المفقودين والأسرى، “مع تشكيلة هذه الحكومة لن تكون صفقة” لإعادة المخطوفين. ريغف تستخدم حسب المافيا ميزانية الدولة لصالح الحفاظ على قوتها السياسية، وأقوال الون تعكس اعترافا مشابها: منع صفقة التبادل هو وسيلة ناجعة للحفاظ على حكم نتنياهو.

الأساس هو أن نتنياهو، رجل المافيا، والسنوار الإرهابي، سيستمران في عدم الاهتمام المشترك بمستقبل المجتمعين اللذين يسيطران عليهما. هذا الأمر غير قابل للتغيير

اُكتب تعليقك (Your comment):

Translate »
We use cookies to personalise content and ads, to provide social media features and to analyse our traffic. We also share information about your use of our site with our social media, advertising and analytics partners.
Cookies settings
Accept
Privacy & Cookie policy
Privacy & Cookies policy
Cookie name Active

Privacy Policy

What information do we collect?

We collect information from you when you register on our site or place an order. When ordering or registering on our site, as appropriate, you may be asked to enter your: name, e-mail address or mailing address.

What do we use your information for?

Any of the information we collect from you may be used in one of the following ways: To personalize your experience (your information helps us to better respond to your individual needs) To improve our website (we continually strive to improve our website offerings based on the information and feedback we receive from you) To improve customer service (your information helps us to more effectively respond to your customer service requests and support needs) To process transactions Your information, whether public or private, will not be sold, exchanged, transferred, or given to any other company for any reason whatsoever, without your consent, other than for the express purpose of delivering the purchased product or service requested. To administer a contest, promotion, survey or other site feature To send periodic emails The email address you provide for order processing, will only be used to send you information and updates pertaining to your order.

How do we protect your information?

We implement a variety of security measures to maintain the safety of your personal information when you place an order or enter, submit, or access your personal information. We offer the use of a secure server. All supplied sensitive/credit information is transmitted via Secure Socket Layer (SSL) technology and then encrypted into our Payment gateway providers database only to be accessible by those authorized with special access rights to such systems, and are required to?keep the information confidential. After a transaction, your private information (credit cards, social security numbers, financials, etc.) will not be kept on file for more than 60 days.

Do we use cookies?

Yes (Cookies are small files that a site or its service provider transfers to your computers hard drive through your Web browser (if you allow) that enables the sites or service providers systems to recognize your browser and capture and remember certain information We use cookies to help us remember and process the items in your shopping cart, understand and save your preferences for future visits, keep track of advertisements and compile aggregate data about site traffic and site interaction so that we can offer better site experiences and tools in the future. We may contract with third-party service providers to assist us in better understanding our site visitors. These service providers are not permitted to use the information collected on our behalf except to help us conduct and improve our business. If you prefer, you can choose to have your computer warn you each time a cookie is being sent, or you can choose to turn off all cookies via your browser settings. Like most websites, if you turn your cookies off, some of our services may not function properly. However, you can still place orders by contacting customer service. Google Analytics We use Google Analytics on our sites for anonymous reporting of site usage and for advertising on the site. If you would like to opt-out of Google Analytics monitoring your behaviour on our sites please use this link (https://tools.google.com/dlpage/gaoptout/)

Do we disclose any information to outside parties?

We do not sell, trade, or otherwise transfer to outside parties your personally identifiable information. This does not include trusted third parties who assist us in operating our website, conducting our business, or servicing you, so long as those parties agree to keep this information confidential. We may also release your information when we believe release is appropriate to comply with the law, enforce our site policies, or protect ours or others rights, property, or safety. However, non-personally identifiable visitor information may be provided to other parties for marketing, advertising, or other uses.

Registration

The minimum information we need to register you is your name, email address and a password. We will ask you more questions for different services, including sales promotions. Unless we say otherwise, you have to answer all the registration questions. We may also ask some other, voluntary questions during registration for certain services (for example, professional networks) so we can gain a clearer understanding of who you are. This also allows us to personalise services for you. To assist us in our marketing, in addition to the data that you provide to us if you register, we may also obtain data from trusted third parties to help us understand what you might be interested in. This ‘profiling’ information is produced from a variety of sources, including publicly available data (such as the electoral roll) or from sources such as surveys and polls where you have given your permission for your data to be shared. You can choose not to have such data shared with the Guardian from these sources by logging into your account and changing the settings in the privacy section. After you have registered, and with your permission, we may send you emails we think may interest you. Newsletters may be personalised based on what you have been reading on theguardian.com. At any time you can decide not to receive these emails and will be able to ‘unsubscribe’. Logging in using social networking credentials If you log-in to our sites using a Facebook log-in, you are granting permission to Facebook to share your user details with us. This will include your name, email address, date of birth and location which will then be used to form a Guardian identity. You can also use your picture from Facebook as part of your profile. This will also allow us and Facebook to share your, networks, user ID and any other information you choose to share according to your Facebook account settings. If you remove the Guardian app from your Facebook settings, we will no longer have access to this information. If you log-in to our sites using a Google log-in, you grant permission to Google to share your user details with us. This will include your name, email address, date of birth, sex and location which we will then use to form a Guardian identity. You may use your picture from Google as part of your profile. This also allows us to share your networks, user ID and any other information you choose to share according to your Google account settings. If you remove the Guardian from your Google settings, we will no longer have access to this information. If you log-in to our sites using a twitter log-in, we receive your avatar (the small picture that appears next to your tweets) and twitter username.

Children’s Online Privacy Protection Act Compliance

We are in compliance with the requirements of COPPA (Childrens Online Privacy Protection Act), we do not collect any information from anyone under 13 years of age. Our website, products and services are all directed to people who are at least 13 years old or older.

Updating your personal information

We offer a ‘My details’ page (also known as Dashboard), where you can update your personal information at any time, and change your marketing preferences. You can get to this page from most pages on the site – simply click on the ‘My details’ link at the top of the screen when you are signed in.

Online Privacy Policy Only

This online privacy policy applies only to information collected through our website and not to information collected offline.

Your Consent

By using our site, you consent to our privacy policy.

Changes to our Privacy Policy

If we decide to change our privacy policy, we will post those changes on this page.
Save settings
Cookies settings