الرئيسية » العالم » آسيا »

الفليبين: أبو سياف وراء الهجوم الارهابي

Capture d’écran 2016-09-03 à 19.03.24اتهمت رئيسة بلدية دافاو في الفلبين ووزير الدفاع الفلبيني السبت جماعة “أبو سياف” بتنفيذ الاعتداء الذي شهدته المدينة التي يتحدر منها الرئيس رودريغو دوتيرتي، الجمعة وأوقع ما لا يقل عن 14 قتيلا.

وقالت سارا دوتيرتي رئيسة بلدية دافاو وابنة الرئيس لشبكة “سي إن إن” الفلبينية إن “مكتب الرئيس بعث رسالة نصية يؤكد فيها أنها عملية انتقامية من جماعة “أبو سياف” مضيفة “نحن في البلدية نتعامل مع هذه المسألة على أنها عملية انتقامية من “أبو سياف.

كذلك نسب وزير الدفاع دلفين لورنزانا الاعتداء إلى جماعة “أبو سياف” الإسلامية التي بايعت تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وقال لورنزانا “لم تتبن أي جهة هذا العمل حتى الآن، لكن لا يسعنا سوى أن نستخلص أنه من تنفيذ جماعة “أبو سياف “الإرهابية التي تكبدت خسائر كثيرة في جولو خلال الأسابيع الأخيرة”.

وشن الرئيس دوتيرتي هجوما عسكريا على جماعة “أبو سياف”.

وقتل 15 جنديا الإثنين في مواجهات مع الجماعة في جزيرة جولو، أحد أبرز معاقلها، على مسافة 900 كلم من دافاو.

وكان انفجار وقع مساء الجمعة في سوق بمدينة دافاو مسقط رأس الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي في جنوب البلاد، قد أوقع 14 قتيلا وعشرات الجرحى بحسب ما أفادت الشرطة.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة المحلية كاثرين ديلا راي إن الانفجار وقع في منطقة مزدحمة بالقرب من أحد أهم فنادق مدينة دافاو معروف باستقباله للسياح ورجال الأعمال.

ودافاو هي أكبر مدن الجنوب الفلبيني، ويبلغ عدد سكانها نحو مليوني نسمة، وتبعد حوالى 1500 كيلومتر من العاصمة مانيلا.

وكان دوتيرتي رئيسا لبلدية دافاو لأكثر من عقدين، قبل فوزه في الانتخابات الرئاسية العام الحالي وأدائه اليمين الدستورية في 30 حزيران/يونيو

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

أخبار بووم على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

Translate »