الرئيسية » ابداعات » دوري بدورة »

سينما دير القمر… لن انساك ابدا…

capture-decran-2016-10-27-a-08-44-45دوري بدورة

لما وصلتني هذه الصورة، بالصدفة من فترة قصيرة، اعادت لي بعض الذكريات من الماضي الجميل. سينما ضيعتي «دير القمر» لها قصتها الخاصة .

لم اكن ادرك معنى هذا المبنى و تاريخه. هذا المبنى الذي تحول لاحقا الى سينما، يعرض فيها فيلما واحداً  في الاسبوع، ويتم تجديده كل يوم خميس. و كنا ننتظر الاعلان عنه على اللافتة الوحيدة المعلقة على شرفة المبنى.

الدخولية كانت بـ «50 قرشاً». الصالة صغيرة جداً ولها عدة نوافذ الى الخارج، في السقف مراوح (مهاوي) و تتسع الصالة لحوالي 90 كرسياً من القش..

أذكر أنه دخل يوماً وطواطاً والتصق على شاشة السينما الكبيرة، فتوقف عرض الفيلم الى حين تم اخراج الوطواط بواسطة العصي..

في فترة الخريف و عند هطول المطر كان الماء يتسرب من سقف الصالة (يدلف كما كنا نقول) فكنا نحتمي بالمظلات داخل الصالة ! 

مرة اخرى تم عرض فيلم بتكنولوجيا (كانت) جديدة السينماسكوب: كانت الصورة اكبر من الشاشة فظهر رأس البطل على سقف الصالة بينما داس فرسه على ارضية الصالة.

.احيانا كان ينقطع شريط  الفيلم (البكرة )و يتوقف عرض الفيلم.

في المرة الاولى التي تجرأ فيها صاحب السينما على عرض فيلم اباحي (في حين أن القبلة الحميمة كان يليها تصفيق غزير وصفير) كان ذلك بمثابة حدث مهم في البلدة استرعى انتباه كاهن الرعية والاهالي.

بمجرد دخولك الى الصالة كنت تعرف مين بحب من ومن هو مختلف مع مي !

سينما دير القمر، لن انساك ابدا…

اقرأ للكاتب نفسه:

    اُكتب تعليقك (Your comment):

    تغريدات خارج السرب

    إعلان

    خاص «برس - نت»

    صفحة رأي

    مدونات الكتاب

    آخر التعليقات

    أخبار بووم على الفيسبوك

    تابعنا على تويتر

    Translate »