الرئيسية » تكنولوجيا » رقميات »

٢ مليون توفاهم فيسبوك … افتراضياً بينهم مؤسس الموقع

markzuckerbergأقرت مجموعة “فيسبوك” بوقوع “خطأ فادح” واعتذرت عنه، فقد استيقظ نحو مليونين من مستخدمي موقع التواصل الاجتماعي الاشهر في العالم ليجدوا انهم متوفون، بحسب ما تظهر صفحاتهم الشخصية.

ومن بين هؤلاء المتوفين افتراضيا مؤسس الموقع نفسه مارك زوكربرغ، وقد نشرت على صفحته الجمعة رسالة تلقائية تقول “نأمل ان يجد محبو مارك العزاء حين يرون ما يكتبه الآخرون” تأبينا له.

وسرعان ما شرع بعض المستخدمين بالتعليق على هذا الخبر الذي ازعجهم فكتبوا “مسكين مارك”، و”لا اصدق ان يحدث ذلك”، وغيرها من عبارات.

وظهرت ايضا على كثير من الحسابات على فيسبوك ورود صغيرة، وعبارة “لذكرى” فلان، وعادة ما تظهر هذه الرسوم والعبارات على الحسابات التي يكون اصحابها قد توفوا فعلا، ويطلب اقاربهم من فيسبوك تسجيل الصفحة على انها صفحة لشخص ميت.

لكن خطأ ما وقع في الشبكة “لوقت قصير الجمعة” وصارت الرسائل تظهر على الحسابات بشكل عشوائي، بحسب ما اوضح متحدث باسم المجموعة لوكالة فرانس برس.

واضاف “انه خطأ فادح، وقد تمكنا من حله”، وكان الموقع اعلن في وقت سابق انه يعمل على حل المشكلة باسرع وقت.

وكان المستخدمون الذي “توفاهم” فيسبوك افتراضيا، كتبوا على حساباتهم انهم احياء يرزقون، وشكروا كل من نعاهم بعبارات لطيفة.

وكتبت الصحافية في واشنطن بوست ابي اولهايزر “بعد الظهر، بعث حسابي على فيسبوك رسالة جميلة الى اصدقائي يطلب فيها منهم ان يذكروني، وان يجدوا العزاء في العبارات التي سيكتبها الآخرون عني”.

واضافت “الامر مؤثر، كان هناك رسم لوردة ايضا، لكن المشكلة اني لم امت بعد”.

وشرح موقع “فيسبوك” ان ما جرى هو خلل في نظام معتمد لتكريم الموتى على حساباتهم وجعل احبائهم يتشاركون الذكريات عنهم.

واضاف الموقع “بحسب انظمتنا، حين نتبلغ بوفاة احد المستخدمين، نحول حسابه الى حساب للذكرى”، لكن ينبغي تقديم ادلة على وفاة الشخص.

وتباينت ردود الفعل على هذا الخلل، حتى ان البعض لم يتردد عن القول ان ما جرى كان مقصودا لاجراء اختبار ما، او لزيادة الحركة على صفحات الموقع.

وحفل موقع تويتر، اكبر منافس لفيسبوك في عالم الانترتنت، بالتغريدات الساخرة، وكتب احدهم “انها طريقة من فيسبوك لمعرفة الناس الذين ماتوا في داخلهم يوم الثلاثاء” في تلميح الى فوز دونالد ترامب في الانتخابات الاميركية، وكتب آخر “عزيزي فيسبوك، دونالد ترامب لن ينصب رئيسا قبل العشرين من كانون الثاني/يناير، وسياتي الفناء النووي في الحادي والعشرين منه”.

وكان ترامب قال في مقابلة مع شبكة “سي بي سي” الاميركية بثت في نهاية الاسبوع ان مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وتويتر وانستاغرام ساعدته كثيرا على الفوز في الولايات التي انفق فيها الديموقراطيون اموالا اكثر منه، معربا عن اعتزازه بذلك.

x

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

أخبار بووم على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

Translate »