الرئيسية » العالم » العرب وأمريكا »

أوباما يعفو عن مانينغ ومصير أسانج في يد ترامب

اعلن البيت الابيض الثلاثاء ان الجندية السابقة تشلسي مانينغ، المولودة رجلا اسمه برادلي قبل تحولها جنسيا والمسجونة بجريمة تسريب وثائق سرية الى موقع ويكيليكس، ستخرج من السجن في 17 ايار/مايو بعدما خفف الرئيس باراك اوباما الحكم الصادر بحقها.

وقالت الرئاسة الاميركية ان مانينغ التي حكم عليها القضاء العسكري في آب/اغسطس 2013 بالسجن لمدة 35 عاما بجريمة تسريب اكثر من 70 الف وثيقة سرية الى موقع ويكيليكس ستخرج من السجن بعد اربعة اشهر بموجب قرار رئاسي اصدره اوباما في آخر ايام عهده شمل العفو عن 64 شخصا وتخفيف الاحكام الصادرة بحق 209 آخرين.

ويأتي العفو عن مانينغ (28 عاما) بعيد ايام قليلة على اعلان موقع ويكيليكس أن مؤسسه جوليان أسانج مستعد لتسليم نفسه الى الولايات المتحدة إذا ما وافق أوباما على العفو عن الجندية السابقة.

وكتب موقع ويكيليكس في تغريدة على تويتر الخميس “إذا ما أصدر أوباما عفوا عن مانينغ، فإن أسانج يوافق على تسليمه الى الولايات المتحدة بالرغم من عدم دستورية ملف وزارة العدل الفاضح”.

ولجأ أسانج (45 عاما) إلى سفارة الاكوادور في لندن منذ حزيران/يونيو 2012 لتفادي تسليمه إلى السويد حيث هو مطلوب بتهمة الاغتصاب، في قضية ينفيها.

ويخشى اسانج في حال اعتقاله ان تسلمه السويد بعدها الى الولايات المتحدة حيث يمكن ان يحاكم في قضية مئات آلاف الوثائق السرية العسكرية والدبلوماسية التي نشرها موقع ويكيليكس بعدما سربتها اليه مانينغ.

في آب/أغسطس 2013 حكم على مانينغ قبل تحولها جنسيا بالسجن لمدة 35 عاما لإدانتها بنقل أكثر من 700 الف وثيقة سرية الى ويكيليكس.

وحاولت مانينغ الانتحار مرتين في سجن الذكور الذي اودعت فيه.

وكان مؤيدو مانينغ يعولون على عفو يصدره أوباما قبيل انتهاء ولايته مع أن البيت الأبيض سبق وان استبعد هذا الامر.

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

أخبار بووم على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

Translate »