الرئيسية » أخبار العرب » الصراع العربي الإسرائيلي »

اسرائيل تعادي المكسيك حباً بترامب

طالب وزير خارجية المكسيك الاثنين رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو بالاعتذار عن تأييده خطة الرئيس الاميركي دونالد ترامب بناء جدار على الحدود بين البلدين.

وقال وزير الخارجية لويس فيدغاراي لمحطة تلفزيون محلية “نتوقع توضيحا، تعديلا. اعتقد ان اعتذارا سيكون امرا مناسبا في هذه الحالة”.

واكد الوزير ان بلاده ترفض تصريحات نتانياهو “ونامل في ان تتحلى الحكومة الاسرائيلية بالحساسية لتصحيح موقفها هذا”.

واحتجت الحكومة المكسيكية والطائفة اليهودية في المكسيك خلال اليومين السابقين على تصريحات نتانياهو التي ايد فيها خطة ترامب على تويتر.

وكان نتانياهو قال في تغريدة باللغة الانكليزية “الرئيس ترامب على صواب. لقد بنيت الجدار على طول حدود اسرائيل الجنوبية. واوقف الجدار جميع المهاجرين غير الشرعيين. نجاح عظيم. فكرة عظيمة”، واضاف العلمين الاسرائيلي والاميركي الى تغريدته.

وبعد ذلك بساعات اوضح المتحدث باسم الخارجية الاسرائيلية ايمانويال نهشون على تويتر ان نتانياهو كان “يشير الى تجربتنا الامنية الخاصة التي نحن على استعداد لاطلاع الاخرين عليها. نحن لا نعبر عن موقف بشان العلاقات الاميركية المكسيكية”.

الا ان فيدغاراي قال ان توضيح الحكومة الاسرائيلية “لا يبدو مقبولا جدا بالنسبة لنا”، مضيفا ان المكسيك دعمت اسرائيل دائما في الشؤون الدولية.

وتدهورت العلاقات الاميركية المكسيكية الى ادنى مستوياتها منذ عقود الاسبوع الماضي بعد ان امر ترامب ببناء جدار واكد على ان المكسيك ستدفع كلفته.

ودفعت التوترات بالرئيس المكسيكي انريكي بينا نييتو الى الغاء اجتماع مع ترامب كان من المقرر عقده في واشنطن الثلاثاء.

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

أخبار بووم على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

Translate »