الرئيسية » أخبار العرب »

أول استقالة في فريق ترامب: فلين مستشار الأمن القومي

استقال مايكل فلين مستشار الرئيس دونالد ترامب للأمن القومي في خضم جدل محتدم في شأن اتصالاته مع مسؤولين من روسيا قبل تنصيب ترامب. وتم تعيين الجنرال المتقاعد كيث كيلوج الذي كان كبير الموظفين في مجلس الأمن القومي، قائماً بأعمال مستشار الأمن القومي.

وبعد نحو ثلاثة أسابيع على تنصيبه رئيساً للولايات المتحدة، بدأ الحديث عن خلافات وانقسامات تُعتبر سابقة داخل إدارة الرئيس دونالد ترامب، خصوصاً بين مسؤولين بارزين ورئيس مجلس الأمن القومي الذي يُعدّ هيئة أساسية في البيت الأبيض. وطفت الخلافات على السطح أمس، إذ أشارت «نيويورك تايمز» و «واشنطن بوست» و «وول ستريت جورنال» إلى حال فوضى وانقسام في البيت الأبيض، تحديداً في مجلس الأمن القومي، إضافة إلى صراع على النفوذ بين أجنحة الحزب الجمهوري.

وحمّل البعض كبير موظفي البيت الأبيض رينس بريبوس، المقرّب من المؤسسة الحزبية، مسؤوليةَ الفوضى. وتحدثت «واشنطن بوست» عن «ازدراء» لفلين الذي تحقّق وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أي) في اتصالات «مشبوهة» أجراها أواخر العام الماضي، مع السفير الروسي في واشنطن سيرغي كيسلياك، الأمر الذي أدى إلى إطاحته من منصبه.

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

    أخبار بووم على الفيسبوك

    تابعنا على تويتر

    Translate »