الرئيسية » العالم » فرنسا والعرب »

تهمة لمقرب من لوبن «سوء استغلال أموال اجتماعية»

وجه القضاء الفرنسي الاتهام إلى مقرب من المرشحة للانتخابات الرئاسية مارين لوبن، في إطار التحقيق في تمويل حملات انتخابية لحزب «الجبهة الوطنية» اليميني المتطرف خلال العامين 2014 و2015.

والمقرب هو فريديريك شاتيون أحد أركان العاملين في مجال الاتصالات في الحزب عبر شركته «ريوال»، وكان يرأس نقابة طلابية يمينية متطرفة.

وأوضح هذا المصدر أن اتهاماً وجه إلى شاتيون في 15 شباط (فبراير) الجاري بـ «سوء استغلال أموال اجتماعية» في إطار تحقيق قضائي فتح في نهاية تشرين الأول (اكتوبر) حول الانتخابات البلدية والأوروبية التي جرت في 2014 وانتخابات المقاطعات في 2015.

ويشتبه القضاة بأن شركة «ريوال» أعطت بشكل غير مباشر قرضاً إلى حزب «الجبهة الوطنية» في حين أن الأشخاص المعنويين لا يحق لهم المساهمة في تمويل أحزاب سياسية، بحسب مصدر مقرب من التحقيق.

وكان شاتيون أحيل في تشرين الأول إلى المحكمة الجنائية بتهمة تمويل حملة الانتخابات التشريعية في 2012 مع مسؤولين في «الجبهة الوطنية». ويتزامن هذا الاتهام لشاتيون مع تسريع التحقيق في شبهات حول قيام نواب «الجبهة الوطنية» في البرلمان الأوروبي بالاستفادة من وظائف وهمية لمساعدين لهم.

وتم دهم مقر «الجبهة الوطنية» قرب باريس مرة ثانية ووجه اتهام إلى كاترين غريزيه مديرة مكتب مارين لوبن. ورفضت لوبن المثول أمام المحققين الأربعاء الماضي في شأن هذه القضية. وقالت «لن أمثل خلال الحملة الانتخابية لأن هذه المرحلة لا تتيح النزاهة الضرورية للعمل الصحيح للقضاء».

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

أخبار بووم على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

Translate »