الرئيسية » أخبار العرب » الصراع العربي الإسرائيلي »

نتانياهو يقرر الابقاء على إغلاق المسجد الأقصى … وفتحه تدريجياً

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في بيان مساء الجمعة عن إبقاء المسجد الأقصى مغلقا إلى يوم الأحد. وقال البيان:” استنادا إلى تقييم سيجرى الأحد حول الوضع الامني في جبل الهيكل ( التسمية اليهودية للحرم القدسي) سيعاد فتح الموقع تدريجيا أمام المصلين والزوار”.

من جانبه، دان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس الهجوم الذي وقع صباح الجمعة في باحة المسجد الأقصى وأدى إلى مقتل شرطيين إسرائيليين بالإضافة إلى منفذي الهجوم الثلاثة. وقال متحدث باسم غوتيريس إن “الواقعة يمكنها أن تؤجج أعمال عنف أخرى. على الجميع التصرف بمسؤولية لتجنب التصعيد.

من جهة أخرى، قالت وكالة الأنباء الفلسطينية إن الرئيس محمود عباس اتصل هاتفيا برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين ناتنياهو اليوم الجمعة وأدان الهجوم لكنه قال أيضا إن إغلاق المنطقة يمكن أن تكون له تبعات.

وفي مسعى لتهدئة التوتر فيما يبدو ذكر مكتب نتانياهو أنه قال في بيان إنه لا تغيير في الوضع الراهن للمجمع وهي رسالة أكد عليها في الاتصال الهاتفي مع عباس.

ودان جامع الأزهر في مصر في بيان قيام “سلطات الاحتلال الصهيوني” باعتقال مفتي القدس الشيخ محمد حسين وإغلاق المسجد الأقصى أمام المصلين ومنعهم من إقامة صلاة الجمعة.

وتابع الأزهر أن ما حدث يضاف إلى سجل السلطات الإسرائيلية “الطويل من الانتهاكات والجرائم بحق الإنسانية والأرض والمقدسات”.

وحذر الأزهر من محاولة إسرائيل استغلال الأحداث في الأراضي الفلسطينية “لتنفيذ مخططه التهويدي في القدس الشريف والمسجد الأقصى المبارك”.

وشدد الأزهر على أن الأصوات الداعية لإغلاق المسجد الأقصى بشكل دائم من شأنها أن “تستفز مشاعر الغضب لدى المسلمين في جميع أنحاء العالم، وتهدد الاستقرار”.

كما حذر المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية في بيان من أن أحداث العنف التي شهدها المسجد الأقصى صباح الجمعة ستدفع باتجاه “تقويض الجهود الإقليمية والدولية المبذولة لتشجيع الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي على استئناف المفاوضات وإحياء عملية السلام”.

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية عن محمد المومني وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام والمتحدث الرسمي باسم الحكومة قوله “إن الحكومة تؤكد على رفض أي اعتداء على حق المسلمين في ممارسة شعائرهم الدينية في أماكنهم المقدسة بحرية ومن دون أي إعاقات” ودعا إسرائيل إلى إعادة فتح المنطقة فورا.

وكان ثلاثة أشخاص من فلسطينيي الداخل أطلقوا النار صباح الجمعة على الشرطة الإسرائيلية في القدس الشرقية ما أدى إلى مقتل اثنين منهم، وقامت الشرطة بملاحقة الثلاثة إلى باحة المسجد الأقصى حيث قتلتهم.

وبعد ساعات على الهجوم اعتقلت الشرطة الإسرائيلية مفتي القدس الشيخ محمد حسين عقب صلاة الجمعة عند إحدى بوابات المسجد الأقصى قبل أن تطلق سراحه بعد ساعات.

ودفع إغلاق المجمع اليوم مئات المصلين للتجمع خارج بوابات المدينة القديمة حيث أدوا صلاة الجمعة.

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

أخبار بووم على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

Translate »