الرئيسية » أخبار العرب » الخليج »

اليمن: قتال بين الحوثيين وجماعة علي عبد الله صالح

عقدت القوى اليمنية المنضوية في التمرد الجمعة محادثات جديدة سعيا لانهاء اقتتال داخلي اوقع ثلاثة قتلى إضافيين ليل الخميس الجمعة ما يزيد من مخاوف تجدد المواجهات في البلد الذي تمزقه الحرب منذ ثلاث سنوات.

واشتبك المتمردون الحوثيون وانصار الرئيس السابق علي عبدالله صالح الاربعاء في صنعاء حول مسجد الصالح، الاكبر في اليمن، بوسط العاصمة بعدما سعى الحوثيون الى السيطرة عليه عشية احياء ذكرى المولد النبوي الخميس.

وتحالف الخصوم سابقا العام 2014 وتمكنوا من الاطاحة بحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي في أيلول/سبتمبر العام نفسه من صنعاء.

وفي مسعى للتوصل الى هدنة، أعلن حزب المؤتمر الشعبي العام بقيادة صالح أن لجنة مشتركة بدات محادثات في صنعاء للتوصل الى “حل يعيد الهدوء” للعاصمة. وأكدت الحركة الحوثية “انصار الله”، انها ارسلت ممثلين عنها الى الاجتماع.

واتهم حزب صالح الحوثيين باستهداف مقر إقامة قريب لصالح، يشغل مركزا قياديا عسكريا في القوات الموالية للرئيس السابق، مساء الخميس.

وافاد بيان للحزب “نحن مندهشون بالهجوم المسلح الذي شنه أنصار الله على منزل العميد طارق صالح ما أسفر عن مقتل ثلاثة اشخاص وإصابة ثلاثة آخرين”. وتابع “نحمل أنصار الله المسؤولية الكاملة” عن الهجوم.

وتأتي أحداث العنف الخميس في صنعاء غداة اندلاع اشتباكات أيضا حول مسجد الصالح قتل فيها تسعة حوثيين وخمسة من انصار صالح.

لكن مصادر طبية في مستشفى “الجمهورية” قالت إن الحصيلة ارتفعت إلى ستة من عناصر قوات صالح وثمانية عشر من الحوثيين بينهم قيادي. ومنذ 2014، يشهد اليمن نزاعا داميا بين المتمردين الحوثيين والقوات الحكومية.

وشهد النزاع تصعيدا مع تدخل السعودية على رأس تحالف عسكري في آذار/مارس 2015 بعدما تمكن الحوثيون من السيطرة على مناطق واسعة في أفقر دول شبه الجزيرة العربية.

وخلّف النزاع اليمني اكثر من 8650 قتيلا وتسبّب بأسوأ أزمة إنسانية في العالم بحسب الأمم المتحدة.

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

أخبار بووم على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

Translate »