الرئيسية » مختارات »

تراشق كلامي بين ماكرون والأسد

اعتبر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أمس (الثلثاء)، الانتقادات التي وجهها الرئيس السوري بشار الأسد أمس «غير مقبولة»، واصفاً كلامه بأنه في «غير محله»، مؤكداً أن الحرب موجّهة ضد عدو واحد هو تنظيم «الدولة الاسلامية» (داعش).

وقال ماكرون للصحافيين بعد استقباله الأمين العام للحلف الأطلسي ينس ستولتنبرغ: «كنا ثابتين على موقفنا منذ البداية بتركيز الحرب ضد عدو واحد هو تنظيم داعش»، في وقت تشارك فرنسا في التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن ضد التنظيم في سوريا والعراق.

وأضاف «لا أعتقد أن سوريا يمكن اختزالها في بشار الأسد. الشعب السوري له عدو. هناك ملايين السوريين خارج سوريا ولهم عدو هو بشار الأسد.  هذا هو الواقع». وأضاف «على الجبهة العسكرية لدينا أولوية وهي الحرب على داعش، لذلك فإن تصريحات الأسد غير مقبولة، لأنه إذا كان هناك من قاتل داعش وبإمكانه هزيمتها، فهو التحالف الدولي».

ووصف ماكرون كلام الرئيس السوري بأنه «في غير محله»، مشيراً إلى أن وزير الخارجية جان إيف لودريان رد عليه أمس من واشنطن بالقول: «حين يقضي شخص وقته يرتكب مجازر بحق شعبه، فهو يلزم بصورة عامة المزيد من التكتم».

واعتبر الأسد أن الفرنسيين «ليسوا في موقع أو موقف يقيم مؤتمراً يفترض بأنه مؤتمر للسلام»، مشدداً على أن «من يدعم الإرهاب لا يحق له أن يتحدث عن السلام، عدا عن أنه لا يحق لهم أن يتدخلوا في الشأن السوري أساساً».

ومنذ اندلاع النزاع في سورية، أعلنت فرنسا دعمها المعارضة السورية وطالبت مرات عدة بتنحي الأسد عن السلطة، وقطعت علاقاتها الديبلوماسية مع دمشق.

وإثر الاعتداءات التي استهدفت باريس في العام 2015، تراجعت حدة الموقف الفرنسي من النظام السوري، بعدما باتت أولوية باريس محاربة التنظيمات المتطرفة في العراق وسورية.

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

    أخبار بووم على الفيسبوك

    تابعنا على تويتر

    Translate »