الرئيسية » تكنولوجيا » رقميات »

انستغرام يخضع لطلب موسكو بحظر رسائل المعارضة عن الفساد

حظر تطبيق انستغرام المشاركات التي ترتبط بمزاعم فساد في روسيا، التي نشرها أحد أبرز زعماء المعارضة.

واستجاب انستغرام، المملوك لشركة فيسبوك، لطلب من سلطة الرقابة على الإنترنت في روسيا، بمنع الدخول إلى المنشورات المتعلقة بمزاعم الفساد التي نشرها المعارض أليكسي نافالني.

واختفلت استجابة انستغرام عن رد خدمة يوتيوب، التابعة لشركة غوغل، التي طالبتها السلطات الروسية بحظر مشاهدة عدة مقاطع فيديو متعلقة بالفساد قبل نهاية الأربعاء، لكن الموقع لم يستجب.

وجاء هذا الجدل بعد بعد فيديو نشرته مؤسسة نافالني لمكافحة الفساد على يوتيوب، الأسبوع الماضي، زعمت أنه يصور اجتماعا للملياردير أوليغ ديريباسكا مع نائب رئيس الوزراء الروسي سيرغي بريخودكو على متن يخت. وشوهد مقطع الفيديو أكثر خمسة ملايين مرة بعد 25 دقيقة فقط من تحميله على يوتيوب. ولم تعلق إدارة الموقع على هذه القضية.

ويقال إن مقدمي خدمات الإنترنت المحليين ليس لديهم القدرة على منع مشاركات معينة على إنستغرام و يوتيوب.

وأدى ذلك إلى تكهنات بأن مقدمي خدمات الإنترنت قد يحظرون هذه الخدمات بصورة كاملة.

واتخذ بعض مقدمي خدمات الإنترنت في روسيا بالفعل مثل هذا الإجراء ضد موقع نافالني الخاص على الانترنت، امتثالا لأمر منظم الاتصالات في البلاد، روسكومنادزور.

وتحركت السلطات الروسية بعد صدور حكم، الأسبوع الماضي، بانتهاك حقوق خصوصية الملياردير ديريباسكا ونشر فيديو له دون موافقته.

وادعى رجل الأعمال الروسي الكبير أن الادعاءات الموجهة ضده “كاذبة” و “فظيعة”. ولم يتمكن المعارض نافالني من خوض الانتخابات الرئاسية ضد الرئيس فلاديمير بوتين، الشهر المقبل، بسبب إدانة بقضية فساد منفصلة، في حين أنه يعتبرها قضية بدوافع سياسية. وهاجم نافالني موقع انستغرام، وقال في تغريدة على وقع تويتر إنه استجاب لطلب غير قانوني من جهة رقابية روسية.

وأضاف موجها حديثه لإدارة الموقع ” من العار عليكم انستغرام فعل هذا”.

وعلمت بي بي سي أن عارضة أزياء، ارتبط اسمها بمزاعم الفساد، أزالت بنفسها بعض المواد التي نشرتها على حسابها، ولكن فيسبوك مالكة انستغرام امتثلت للأوامر وأزالت مشاركتين من على الموقع ترتبطان بمزاعم الفساد أيضا.

ولم تناقش متحدثة باسم فيسبوك تفاصيل القضية، إلا أنها أكدت على الالتزام بمطالب السلطات الرقابية روسكومنادزور.

وقالت :”عندما تعتقد الحكومات أن شيئا على الانترنت ينتهك قوانينها، فانها قد تتصل بالشركات وتطلب منا تقييد الوصول إلى هذا المحتوى”. وأضافت :”نحن نراجع هذه الطلبات بعناية في ضوء القوانين المحلية، وحيثما يكون ذلك مناسبا، فإننا نمنع الوصول إليها في البلد أو الإقليم المعني”.

وشددت على ان إدارة الموقع تتحلى بالشفافية إزاء أي قيود نفرضها على المحتوى استجابة لطلبات حكومية مع القانون المحلي في تقرير الشفافية.

وبحسب تقرير شفافية فيسبوك في يونيو/حزيران 2017 فإن روسيا قيدت 156 مشاركة من المحتوى خلال الأشهر الستة السابقة في البلاد.

وقالت روسكومنادزور إنها لا تزال تنتظر أن تتخذ إدارة يوتيوب إجراءات ضد شريط فيديو تريد حظره.

اُكتب تعليقك:

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

أخبار بووم على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

Translate »