الرئيسية » ملفات » الإسلام في العالم »

ما هو زواج المتعة؟

زواج المتعة أو الزواج الموقت حقيقة قائمة في المجتمع الاسلامي الشيعي. ولكنه لا يزال يثير الأسئلة حول ماهيته والظروف التي ينشأ فيها. وهنا عرض لتفاصيل هذا الزواج وفقاً لرأي المرجع الشيعي الراحل السيد محمد حسين فضل الله في مقابلة أجرتها معه مجلة “لها” السعودية، والذي نُشر على الانترنت كمرجع للباحثين في هذا المجال.

فزواج المتعة أوجد حلاً لمشكلة المرأة التي قد لا تملك فرصة الزواج الدائم. ولما كانت الحاجة الجنسية تلح على الانسان بشكل أو بآخر، والأوضاع المادية والاجتماعية الصعبة تمنعه من الزواج، جاء الزواج الموقت المسمى زواج المتعة باعتباره تلبية لحاجة جنسية طبيعية وضرورية عند الانسان كالطعام والشراب.

ما هو زواج المتعة؟

بالنسبة الى المسلمين، لا بد من قانون يضبط كل علاقة مع الجنس الآخر لتكون خاضعة للتشريع الاسلامي، وزواج المتعة أحد هذه القوانين. لذلك يرى المسلمون الشيعة ان هناك أسساً شرعية، علمية، وفقهية لتشريع المتعة مستشهدين بما جاء في النص القرآني: “فما استمتعتم به منهن فآتوهن أجورهن فريضة ولا جناح عليكم في ما تراضيتم به من بعد الفريضة ان الله كان عليماً حكيما” (النساء، الآية 23). ويتفقون مع المسلمين السنّة في ان المتعة ليست من الطروحات الحديثة، وانما شرّعت في عهد النبي، ووجدت منذ كان الفقه الاسلامي. ونقطة الخلاف بين المذهبين تكمن في اعتبار أهل السنّة والجماعة انه لا يوجد نص صريح في القرآن يحل هذا الزواج، فيعتبرونه محرماً على قاعدة ان النبي أباحه ثم نسخه، فأصبح من خلال ما يعتقدونه من نسخ، علاقة غير شرعية. ويبرر علماء السنّة ذلك بأن الرسول حلل زواج المتعة أيام الحروب والغزوات التي قادها المسلمون ضد الكفار، إذ سقط الكثير من الأزواج وترملت النساء، وكان على النبي إيجاد الحل الناجع لهذه المشكلة، فكان زواج المتعة. أما اليوم فتغيرت الأحوال، وأصبح الزواج سهلاً، إضافة الى انتفاء سبب تحليل المتعة. الا ان علماء الشيعة يرفضون هذا التفسير، ويعتبرون العقد حلالاً مستندين الى المبدأ العام في الاسلام: “ان حلال النبي حلال الى يوم القيامة، وحرامه حرام الى يوم القيامة”، عازين تحريمه الى الخليفة الثاني عمر بن الخطاب وليس الى الرسول عندما قال “رسول الله حلله وأنا أحرمه وأعاقب عليه”، مستشهدين بالحديث الشريف: “لولا نهي عمر عن زواج المتعة ما زنى إلا شقي”. (النهاية للطوسي، الجزء 2)، ومشددين على ان الهدف الأساسي منه هو سد الطريق أمام الانحراف الأخلاقي، وفتح باب الحلال في وجه الذين لا يستطيعون الزواج الدائم.

شروطه وضوابطه

لزواج المتعة شروط يجب ان تكتمل، وفي حال عدم اكتمالها يعتبر زنى. هو عقد شفهي، شروطه الشرعية ان تكون المرأة بلا زوج، وبالغة وراشدة. ويُشترط على الزوج البلوغ والرشد أيضاً. وفي حال غير المتزوجة أو القاصر، يجب أخذ إذن ولي أمرها، وفي وضع الأرملة لا داعي للإذن. كما يفترض عقد زواج المتعة توفّر المهر الذي قد يكون مالياً أو ذا قيمة مالية أو شيئاً معنوياً كالصلاة ركعتين لله. والمهر لا بد منه والا بطُل العقد، وهو لا تحديد له، أي ان الاتفاق بين الرجل والمرأة هو شريعة المتعاقدين، علماً ان المادة 221 من قانون الموجبات والعقود تنص على “ان العقود يجب ان تفسر وفقاً لقواعد العدل والانصاف”، والمبدأ العام الذي يحكم العقود بين الافراد هو “ان العقد شريعة المتعاقدين”.
الا أن زواج المتعة لا يعطي الزوجة حق الميراث، في حين ان لأبنائها من هذا الزواج جميع حقوق أبناء الزوج الدائم، إذ انهم ينتسبون اليه. كما يفرض على المرأة العدّة الشرعية بعد انقضاء مدة الزواج وهي دورتان شهريتان أو 45 يوماً إذا كانت لا تحيض. وفي ما خص الفترة الزمنية، فإنها ترتبط بإرادة الطرفين، أي يمكن ان تكون خمس دقائق أو 50 سنة!

في حال الحمل؟

إذا حصل حمل يكون المولود شرعياً مئة في المئة، متمتعاً بكل الحقوق القانونية والشرعية، ومساوياً لإخوته من الزواج الدائم (في حال كون الأب متزوجاً) بكل المسائل المتعلّقة بالميراث والحقوق. وهنا تجدر الاشارة الى ان بعض المحاكم الشرعية في البحرين كانت تحرص على تسجيل هذا الزواج في دائرة النفوس الحكومية، وجرت محاولات مماثلة في لبنان ولكنها لم تتوصل الى نتيجة، فكان مصيرها الفشل.

لمن يحق العقد؟

يحق للرجل ان يقيم أكثر من زواج متعة مع أكثر من امرأة على غرار تعدد الزوجات في الاسلام حتى من دون علم زوجته، ولكن لا يحق للمرأة ذلك بسبب تحديد أبوة الولد الذي ينسب الى والده. اضافة الى انه لا مانع لرجل متزوج ولو بأربع ان يعقد زواج المتعة إذا كان في حال سفر أو كانت زوجته مريضة. ويمكن شخصاً ان يعقد هذا الزواج لخمسين سنة مثلاً، وان ينجب الأولاد، ويظل زواجه ضمن اطار الزواج الموقت. وفي ما خصّ المرأة، فالشرع لا يجيز التمتع بالفتاة الكافرة ولا بذات البعل (الزانية)، ولا بغير المطلقة، ولا ممن هي على ذمة شخص آخر، ولا ممن هي في عدّة الطلاق أو عدّة الوفاة، كما انه لا يحق للأرملة ان تعقد زواج متعة آخر قبل ان تعتدّ. فضلاً عن ان العقد يجوز عبر الهاتف:

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

أخبار بووم على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

Translate »