الرئيسية » أخبار العرب » المشرق »

الأردن: مناورات «آلأسد المتأهب» تجمع ٣٥٠٠ حندي أميركي

 بدأت في الاردن الاحد مناورات “الاسد المتأهب” بين الجيشين الاردني والاميركي التي تستمر حتى 26 نيسان/ابريل بمشاركة 3500 جندي اميركي وتتخللها عمليات حول “مكافحة الارهاب” و”فرض النظام” و”حماية المنشأت”، بحسب ما افاد مسؤول عسكري اردني كبير.

وقال العميد الركن محمد الثلجي مدير التدريب العسكري الناطق باسم المناورات في مؤتمر صحافي “نعلن عن بدء فعاليات تمرين +الاسد المتأهب 2018+ في ميادين التدريب على اراضي المملكة الاردنية الهاشمية وبمشاركة واسعة من مختلف صنوف الاسلحة البرية والجوية والبحرية والقوات الخاصة”.

واضاف ان “تدريب هذا العام، الذي يجري للعام الثامن على التوالي، سيكون ثنائيا بين الجيشين الاردني والاميركي فقط وبدون أي مشاركة دولية من أي طرف آخر”.

واوضح ان “التمرين يهدف الى تحقيق اهداف عديدة من اهمها تطوير قدرة المشاركين على التخطيط والتنفيذ على العمليات المشتركة وتبادل الخبرات بين القوات المسلحة الاردنية ونظيرتها الاميركية”.

واشار الثلجي الى انه “سيتم تنفيذ العديد من النشاطات التدريبية التي تهدف الى تدريب المشاركين على عمليات مكافحة الارهاب والتمرد وفرض النظام وعمليات الاخلاء وادارة الازمات وادارة المعلومات والشؤون العامة وحماية المنشأت الحيوية وتنفيذ عمليات الاسناد اللوجستي”.

وبحسب الثلجي فان “جزءا من القوات الاردنية يشارك حاليا في مناورات +درع الخليج+ مع قوات عربية واجنبية في المملكة العربية السعودية التي امتدت على فترة شهر وتنتهي يوم غد” الاثنين.

واضاف “سنشارك كذلك في تمرين +النجم الساطع+ في مصر مع القوات المصرية والعربية وقوات من دول صديقة وشقيقة”.

واكد الثلجي ان تمرين “الاسد المتأهب” للعام المقبل سيكون “الاكبر بمشاركة اكثر من اربعين دولة”.

من جانبه، قال جون موت رئيس هيئة التدريب في القيادة المركزية الاميركية ان “ثلاثة الاف و500 جندي اميركي يشاركون في تمرين العام الحالي”.

واضاف ان “تمرين +الاسد المتأهب+ هي طريقة مثالية تساعدنا على إعداد قواتنا للعمل معًا في ظروف غير مؤكدة وخطرة (…) وهي فرصة ذهبية للاطلاع على افضل الطرق للتعامل مع التهديدات للأمن الإقليمي على المستوى العملياتي”.

واوضح موت انه “للمرة الاولى سوف تكون هناك تدريبات حول القدرة على التعاون مع الوكالات الحكومية الأخرى لتفعيل فريق مخبري متنقل للتعامل مع محاكاة حادث كيميائي”.

وتابع “نيتنا وكما كانت دائما تطوير مستمر لسبل مواجهة سيناريوهات تعكس التهديدات التي تواجهه هذه المنطقة والعالم برمته في كل يوم”.

وخلص موت “قواتنا تعمل في بؤرة الاهاب والتنظيمات المتطرفة العنيفة حيث لا يعد النصر سهلا وليس هناك امكانية للفوز السريع. الاسد المتأهب هو واحد من الطرق لايصال رسالة واضحة لاولئك الذين يريدون بنا سوءا”.

واجريت المناورات العام الماضي بين 7 و18 ايار/مايو بمشاركة اكثر من سبعة الاف عسكري من اكثر من 20 دولة.

ويعتبر الاردن حليفا اساسيا لواشنطن في المنطقة حيث تقود منذ عام 2014 تحالفا دوليا ضد تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا والعراق.

اُكتب تعليقك:

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

أخبار بووم على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

Translate »