الرئيسية » أخبار العرب » الصراع العربي الإسرائيلي »

٥٢ قتيلا فلسطينيا: ترامب على تويتر “انه يوم عظيم بالنسبة الى اسرائيل”

احتفت الادارة الاميركية الاثنين بانتقال سفارتها الى القدس وتجاهلت تماما تظاهرات الفلسطينيين في قطاع غزة رفضا لقرار الرئيس دونالد ترامب، وقمعها بايدي الجنود الاسرائيليين.

ورغم انها لم ترسل وفدا رفيع المستوى الى حفل افتتاح السفارة الجديدة، لم تخف واشنطن سرورها بترجمة هذا الوعد الرمزي لجهة الاعتراف في شكل احادي بالقدس عاصمة لاسرائيل بعدما اعلن ترامب قراره في السادس من كانون الاول/ديسمبر الفائت مثيرا صدمة دولية.

وكتب ترامب على تويتر “انه يوم عظيم بالنسبة الى اسرائيل”.

وفي السياق نفسه، قال نائبه مايك بنس “اليوم، بفضل قيادة الرئيس، نحتفي بالتاريخ”.

ووزع البيت الابيض على الصحافيين بيانا يؤكد ان الرئيس الجمهوري وفى بوعد اطلقه خلال حملته الانتخابية “في شكل سريع وفاعل” بخلاف كل اسلافه الذين التزموا التقليد الدبلوماسي والتوافق الدولي.

وتعتبر الطبقة السياسية الاميركية ان القرار يشكل مبادرة حيال القاعدة الناخبة وخصوصا الانجيلية وينطبق ذلك على بعض الديموقراطيين ايضا.

لكن هذه الاجواء تتنافى تماما ومشاهد التظاهرات الدامية التي شهدها قطاع غزة الاثنين رفضا لافتتاح السفارة والتي اسفرت عن مقتل 52 فلسطينيا على الاقل بنيران القوات الاسرائيلية.

وفي حين دعت العواصم الاوروبية الى “الهدوء” و”ضبط النفس” لتجنب تصعيد جديد، بدا واضحا ان واشنطن قررت تجاهل ذلك.

وفي بيان صدر فيما كانت حصيلة القتلى تتجاوز الاربعين، لم يشر وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو لا من قريب ولا من بعيد الى المواجهات، وآثر “الاحتفاء بافتتاح السفارة”.

وكانت الدبلوماسية الاميركية اكتفت ب”ابداء الاسف للخسائر في الارواح” تعليقا على مواجهات دامية اندلعت طوال الاسابيع الماضية مشددة على “حق اسرائيل في الدفاع عن نفسها”.

وصباح الاثنين سألت فرانس برس الخارجية الاميركية عن اعمال العنف المتجددة فلم تشأ التعليق.

– “خطة كوشنر” –

وحده صهر ترامب ومستشاره جاريد كوشنر الذي حضر الحفل في القدس لمح الى التظاهرات متهما “من يتسببون بالعنف” بانهم “جزء من المشكلة وليس من الحل”.

اما سائر المسؤولين الاميركيين فكرروا دعمهم لعملية السلام بين اسرائيل والفلسطينيين وصولا الى التأكيد ان قرار ترامب سيساعد في حل النزاع.

وقال بومبيو “نبقى مصممين على اقامة سلام شامل ودائم بين اسرائيل والفلسطينيين”.

واورد بنس “عبر الاعتراف اخيرا بالقدس عاصمة لاسرائيل فان الولايات المتحدة اختارت الوقائع على حساب الاوهام. والوقائع هي الاساس الوحيد الحقيقي لسلام عادل ودائم”.

وكان ترامب تعهد احياء عملية السلام واعدا بالتوصل الى اتفاق نهائي. وعهد بهذه المهمة الحساسة الى صهره كوشنر الذي بدأ مفاوضات مع الاطراف المعنيين فيما توقعت مصادر عدة ان يكشف خطته للسلام بداية 2018.

لكن اعلان ترامب قراره حول القدس في السادس من كانون الاول/ديسمبر قوض العملية برمتها بعدما رفض المسؤولون الفلسطينيون التواصل مع الوسطاء الاميركيين.

حتى ان العديد من الدبلوماسيين الاجانب باتوا مقتنعين بان “خطة كوشنر” لم تكن موجودة اصلا.

وقال رئيس مجلس العلاقات الخارجية ريتشارد هاس ان “قرار نقل السفارة الاميركية الى القدس في غياب مفاوضات اوسع ومن دون الطلب الى اسرائيل ان تقدم شيئا في المقابل ولا اشراك الفلسطينيين” هو كمن يعطي دواء لمريض يؤدي الى تفاقم حالته بدل ان يخفف وطأتها.

ورغم تكرار المسؤولين الاميركيين تمسكهم بعملية السلام، يبدو ان النزاع بين اسرائيل والفلسطينيين لم يعد اولوية لديهم مع تركيزهم خصوصا على الملف الايراني.

ولاحظ هادي عمرو من معهد بروكينغز ان “ادارة ترامب تشعر بانها تحظى بدعم بعض الحكومات العربية” التي لم تعد متلهفة كما في السابق لدعم الفلسطينيين، لكنه نبه الى ان هذا الدعم العربي قد “لا يترجم في شكل ملموس” مع استمرار المواجهات على الحدود بين قطاع غزة واسرائيل.

اُكتب تعليقك:

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

أخبار بووم على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

Translate »