الرئيسية » أخبار العرب »

توتر في بحر الصين الجنوبي

نفت الصين الاثنين مزاعم أنها تقوم ب”عسكرة” بحر الصين الجنوبي بعد هبوط قاذفات في قاعدة جوية في المياه المتنازع عليها، واتهمت واشنطن بزيادة التوترات بوجةدها العسكري.

والجمعة هبطت العديد من القاذفات الصينية لاول مرة بينها قاذفات اتش-6 كاي الطويلة المدى القادرة على حمل الرؤوس النووية، على مدارج جزيرة، ما اثار مخاوف دولية.

الا ان الصين سارعت الى تبديد هذه المخاوف.وصرح لو كانغ المتحدث باسم وزارة الخارجية في مؤتمر صحافي معتاد “جزر بحر الصين الجنوبي هي اراض صينية”.

وقال ان تحرك القاذفات في تلك المنطقة هو “جزء من عملية تدريب عادية للجيش الصيني” وان الولايات المتحدة “ترسل سفنها وطائراتها الحربية الى المنطقة .. وتشكل خطرا على الدول الاخرى”.

وجرت عمليات الهبوط والاقلاع الجمعة على جزيرة وودي، بحسب مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية الاميركي.

وتضم جزيرة وودي اكبر قاعدة صينية في جزر باراسيل، التي تطالب فيتنام وتايوان باحقيتها فيها.

وحذرت واشنطن من ان بكين قد تواجه “عواقب” لم تحددها بسبب انشطتها العسكرية في بحر الصين الجنوبي، وقالت انها اثارت القضية مع الصين.

ومنذ سنوات، تتنازع الصين والفيليبين وبروناي وماليزيا وفييتنام المطالبة بحق السيادة على هذه المنطقة البحرية التي تعتبر ممرا حيويا لطرق الشحن كما انها تحوي احتياطات نفط وغاز كبيرة.

وتعمل الصين على استصلاح شعب مرجانية تسيطر عليها في المنطقة منذ سنوات، اضافة الى بناء منشآت مدنية وعسكرية في البحر المتنازع عليه. وتتضمن المنشآت العسكرية قواعد ورادارات ونظم اتصالات ومنشآت بحرية واسلحة دفاعية منها مدارج لهبوط طائرات عسكرية.

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

    أخبار بووم على الفيسبوك

    تابعنا على تويتر

    Translate »