الرئيسية » العالم » آسيا »

لقاء الكوريتين

أعلن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون الأربعاء أنّه سيتوجّه إلى سيول “في مستقبل قريب”، في زيارة ستكون الأولى من نوعها لزعيم كوري شمالي، متعهّداً كذلك إغلاق موقع للتجارب الصاروخية.

وقال كيم خلال مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن عقب قمة جمعتهما في بيونغ يانغ “لقد وعدت الرئيس مون جاي-إن بأن أزور سيول في مستقبل قريب”.

من جهته أعلن الرئيس الكوري الجنوبي أن كوريا الشمالية ستغلق نهائياً موقع تونغتشانغ-ري للتجارب الصاروخية.

وقال مون للصحافيين إن “الشمال وافق على أن يغلق نهائياً منشاة تونغتشانغ-ري لتجارب محرّكات الصواريخ ومنصات إطلاق الصواريخ، بحضور خبراء من الدول المعنيّة”.

وكان الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي إن قد أعلن أمس، أنه سيدفع في اتجاه «سلام دائم لا عودة عنه»، وتعزيز الحوار بين بيونغيانغ وواشنطن، خلال محادثات من «القلب إلى القلب» مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، في قمة تجمعهما اليوم. لكن مدير مكتبه قلّل من فرصة إحراز تقدّم كبير في مساعٍ ديبلوماسية لنزع السلاح النووي من شبه الجزيرة.

وأضاف مون خلال اجتماع مع أبرز مستشاريه، أنه سيركّز خلال القمة على تخفيف المواجهة العسكرية المستمرة منذ عقود بين الكوريتين، وأداء دور الوسيط بين بيونغيانغ وواشنطن. وتابع أنه يريد «إيجاد حلّ وسط بين طلب الولايات المتحدة نزع السلاح النووي، وطلب كوريا الشمالية اتخاذ إجراءات مشابهة، مثل إنهاء العلاقات العدائية والضمانات الأمنية». وقبل ساعات من تصريحات مون، شدد مدير مكتبه إيم جونغ سيوك على صعوبة «الحصول على توقعات متفائلة» للتقدّم في نزع السلاح النووي خلال القمة، معتبراً أن التقدّم سيعتمد على مدى صراحة المناقشات.

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

أخبار بووم على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

Translate »