الرئيسية » تغريدات خارج السرب »

اختفاء الصحافي خاشقجي: مقربون من ترامب يتوعدون السعودية

حذّر السناتور الأميركي ليندسي غراهام المعروف بقربه من الرئيس الأميركي دونالد ترامب، السعودية الإثنين من أنه إذا تأكد اغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي، فإن العواقب ستكون “مدمرة” على العلاقات بين الرياض وواشنطن.

وبعد معلومات كشفها مسؤولون أتراك تفيد بأنّ خاشقجي اغتيل في القنصلية السعودية في اسطنبول التي توجّه إليها الثلاثاء لإجراء معاملات ادارية، اعتبر غراهام أنّ على السعودية تقديم “إجابات صادقة”.

وكانت الشرطة التركية أعلنت السبت أنّ 15 سعوديا قدموا إلى اسطنبول وغادروها الثلاثاء، وكانوا في مقر القنصلية لدى وجود خاشقجي فيها بناء على موعد مسبق لإتمام معاملات إدارية.

كما أعلنت المصادر التركية التي تكلمت عن فرضية الاغتيال أنّ هؤلاء الأشخاص هم الذين نفذوا عملية الاغتيال.

إلا أنّ الرياض نفت فورا هذه المعلومات، مؤكدةً أنّ الصحافي غادر القنصلية بعد إنهائه معاملاته.

وكان خاشقجي يوجّه انتقادات إلى الحكم في الرياض ويكتب خصوصا في صحيفة واشنطن بوست.

وقال غراهام “نحن متفقون على أنه إذا ما تأكدت الاتهامات ضد الحكومة السعودية، فإنّ ذلك سيكون مدمرا للعلاقات بين السعودية والولايات المتحدة، وسيكون ثمة ثمن كبير يتعين دفعه وليس اقتصاديا فحسب”.

وأكد غراهام أن رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ بوب كوركر يشاطره الرأي.

ولم تتخذ إدارة ترامب التي عملت على ترسيخ التحالف الأميركي-السعودي، موقفا بعد من مسألة خاشقجي.

وقال كوركر على تويتر الإثنين إنه “تطرّق شخصيًا إلى اختفاء جمال (خاشقجي) مع السفير السعودي (في الولايات المتحدة)”.

وأضاف “في وقت ننتظر مزيدًا من المعلومات، إعلموا أننا سنردّ بشكل مناسب على أي دولة تستهدف صحافيين في الخارج”.

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

    أخبار بووم على الفيسبوك

    تابعنا على تويتر

    Translate »