الرئيسية » العالم » أوروبا »

أول امرأة ترأس جورجيا سالومي زورابيشفيلي

شكك الأحد مرشح الانتخابات الرئاسية الخاسر في جورجيا جريجول فاشادزي في نتيجة الانتخابات ووصفها بالـ”مهزلة الإجرامية”، وعلى ضوء شكوكه، شارك آلاف الجورجيين في مظاهرة بالعاصمة تفليس احتجاجا على النتيجة نفسها.

ودعا جريجول فاشادزي إلى انتخابات برلمانية مبكرة بعدما أعلن لجنة الانتخابات المركزية الخميس فوز المرشحة سالومي زورابيشفيلي المدعومة من حزب الحلم الجورجي الحاكم وحصولها على 59.5 بالمئة من الأصوات، بينما وصل عدد أصوات فاشادزي إلى 40.5 بالمئة من الأصوات.

وقال فاشادزي أمام آلاف المحتجين في تفليس الأحد إنه لا يعترف بالنتائج غير المشروعة لهذه الانتخابات المزورة وطالب بانتخابات برلمانية مبكرة.

وتستعد زورابيشفيلي لتصبح أول امرأة ترأس جورجيا رغم أن المنصب شرفي إلى حد كبير. وأوضح فاشادزي أن المعارضة تعتزم الطعن في النتائج أمام القضاء وستعرض العمل مع الحكومة لإجراء تغييرات في قانون الانتخابات على أن يتبع ذلك انتخابات برلمانية مبكرة.

وفي تقييمهم للعملية الانتخابية، قال مراقبون دوليون الخميس إن التصويت شهد تنافسا لكن الحزب الحاكم تمتع “بميزة غير مستحقة” وانه أساء استخدام الموارد الإدارية بشكل متزايد مما “طمس ملامح الفواصل بين الحزب والدولة”.

ويقول محللون سياسيون إنهم لا يتوقعون أن تسفر نتيجة الانتخابات عن إثارة أي اضطرابات خطيرة في جورجيا حليف واشنطن في منطقة القوقاز. ويؤيد فاشادزي وزورابيشفيلي إقامة علاقة قوية مع الغرب.

وقالت زورابيشفيلي وهي دبلوماسية سابقة تولت وزارة الخارجية في عامي 2004 و2005 لرويترز أمس السبت إن دعوة المعارضة للناخبين برفض الاعتراف بالنتيجة يخدم مصالح روسيا.

وقالت “هذا بالضبط ما تتمناه روسيا. أن تجد بلدا منقسما وضعيفا بشدة ورئيسا تتعرض شرعيته للهجوم”.

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

أخبار بووم على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

Translate »