الرئيسية » الحدث »

السودان: البشير يتحدي الاحتجاجات ويشير للانتخابات المقبلة

تحدى الرئيس السوداني دعوات الاحتجاج المطالبة بتنحيه. وقال عمر البشير في تجمع لأنصاره الأربعاء في العاصمة السودانية إنه لن يترك السلطة إلا عن طريق الانتخابات.

وهذا هو أول تجمع مؤيد للبشير في الخرطوم منذ اندلاع الاحتجاجات قبل ثلاثة أسابيع.

ويواجه البشير الذي يرأس السودان منذ نحو ثلاثين عاما احتجاجات شعبية غير مسبوقة تطالبه بالتنحي عن الحكم. وتشكو ارتفاع تكاليف المعيشة.

وقال البشير “من يريد الحكم، عليه المشاركة في الانتخابات وليس عن طريق المؤامرات”. وأضاف “القرار قرار الشعب السوداني .. من خلال صناديق الاقتراع ، بانتخابات حرة نزيهة”.

واعتبر الرئيس السوداني أن التجمع المؤيد له “يبعث رسالة إلى الذين يظنون أن السودان سيلحق بركب الدول التي انهارت”.

وتعتبر الحكومة السودانية أن وراء الاحتجاجات الحالية “مؤامرة”، اعتبر البشير أن ” هدفها هو تركيع السودان”. وأضاف “عزة السودان وكرامته أغلى من أي دولار”.

ويقول محمد عثمان، مراسل بي بي سي في السودان، إن البشير “شكر الدول التي وقفت مع بلاده، وسمى دول الصين وروسيا والكويت وقطر والإمارات”.

وغير أن مراسلنا يضيف إن الرئيس السوداني لم يذكر السعودية التي طالما وصفها بالحليف الاستراتيجي.

وانتشر المئات من رجال شرطة مكافحة الشغب والجنود وعناصر الأمن، بعضهم يحمل بنادق آلية، في موقع التجمع المؤيد للبشير والذي نُظم في الساحة الخضراء بالخرطوم، حسبما قالت وكالة أنباء فرنس برس.

ووصل رجال ونساء وأطفال يحملون لافتات تأييد للبشير إلى المكان على متن حافلات منذ الصباح الباكر.

وكان متظاهرون قد أحرقوا العديد من مقار حزب المؤتمر الوطني الذي يتزعمه البشير في بداية الاحتجاجات التي اندلعت في 19 ديسمبر/كانون الأول في بلدات وقرى سودانية قبل أن تمتد إلى الخرطوم.

واندلعت الاحتجاجات بعد قرار الحكومة رفع أسعار الخبز ثلاثة أضعاف، بينما تعاني البلد من نقص حاد في العملات الأجنبية وتضخم بنسبة 70 في المئة.

وقالت السلطات إن 19 شخصا على الأقل قتلوا في المظاهرات، بينهم اثنان من رجال الأمن، غير أن منظمة هيومان رايتس ووتش تقول إن عدد القتلى وصل إلى 40 من بينهم أطفال.

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

أخبار بووم على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

Translate »