الرئيسية » العالم » أميركا اللاتينية »

أزمة فنزويلا تقسم مجلس الأمن

أكّدت وزارة الخارجية الاميركية الجمعة أنّ وزير الخارجية مايك بومبيو سيمارس ضغوطا في مجلس الأمن الدولي للاعتراف بخوان غوايدو رئيسا لفنزويلا بالوكالة خلال اجتماع مقبل حول الازمة.

وطلبت الولايات المتحدة عقد جلسة للمجلس السبت بعد أن أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب اعترافه بغوايدو، رئيس البرلمان الفنزويلي الخاضع لسيطرة المعارضة، رئيسا للبلاد بالوكالة، واعتبر الرئيس اليساري نيكولاس مادورو رئيسا غير شرعي.

وقالت الوزارة في بيان إنّ “الوزير بومبيو سيحضّ أعضاء مجلس الأمن والمجتمع الدولي على دعم السلم والأمن الدوليين بالاعتراف بخوان غوايدو رئيسا دستوريا مؤقتا لفنزويلا والدعوة إلى دعم الحكومة الانتقالية في سعيها لاستعادة الديموقراطية وحكم قانون”.

وانضمت دول رئيسية في المنطقة بينها البرازيل والارجنتين وكولومبيا وكندا لاعتراف واشنطن بغوايدو رئيسا مؤقتا لفنزويلا.

لكن أيًا من الدول الأخرى التي تملك حق الفيتو في مجلس الأمن تؤيد خطوة غوايدو رسميا.

وكانت بريطانيا وفرنسا وصفتا إعادة انتخاب مادورو العام الماضي بأنه غير شرعي لكنهما لم يصلا إلى حد الاعتراف الرسمي بغوايدو، المهندس البالغ 35 عاما.

لكن وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت وصف غوايدو بأنّه “الشخص المناسب الذي سيقود فنزويلا الى الامام”.

في المقابل، تتمسّت روسيا والصين بمادورو، إذ أكّدت بكين، الدائن الرئيسي لفنزويلا، رفضها التدخل الخارجي في الشأن الفنزويلي.

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

أخبار بووم على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

Translate »