الرئيسية » رياضة »

ليفربول: العنصرية والإسلاموفوبيا تلاحق محمد صلاح

فتح فريق ويست هام الانجليزي تحقيقا في صور فيديو يظهر فيه مشجع يتفوه بعبارات عنصرية ضد هداف ليفربول محمد صلاح، خلال المبارة التي انتهت بالتعادل بين الفريقين.

وصور أحد المشجعين بهاتفه محمد صلاح، البالغ من العمر 26 عاما، وهو ينفذ ضربة ركنية في جهة مشجعي الفريق المضيف.

وتظهر صور فيديو التقطها مشجع آخر العبارات النابية الموجهة لمحمد صلاح وعقيدته الإسلامية.

وقال فريق ويستهام في بيان إنه “لا يتسامح مع أي شكل من أشكال الاعتداء أو العنف”.

وأضاف: “نحن فريق كرة قدم مفتوح أمام الجميع، وكل واحد تثبت عليه مخالفة القانون تقدم معلوماته للشرطة وسيحرم من دخول المعلب مدى الحياة”.

وقال الشخص الذي بث صور الفيديو على الانترنت: “أمر مقزز أن تسمع مثل هذا، أشخاص مثل هذا لا مكان لهم في مجتمعنا خاصة في ملاعب كرة القدم”. وقد علمت الشرطة بالحادث.

ويعد محمد صلاح القوة الضربة في هجوم ليفربول، متصدر الدوري الانجليزي، وقد فاز بجائزة أحسن لاعب في الدوري الإنجليزي العام الماضي بعد تسجيله 32 هدفا في 38 مباراة، وهو رقم قياسي.

وأشاد به عمدة ليفربول لأنه يساهم في القضاء على معاداة المسلمين، وفي كسر “الحواجز الاجتماعية”، كما اعتبره قدوة للمسلمين الشباب.

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

أخبار بووم على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

Translate »