الرئيسية » العالم » الشرق الأوسط »

منفذ اعتداء كرايستشيرش سافر عدة مرات إلى تركيا

اعتبر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الجمعة أن الاعتداء الذي استهدف مسجدين في نيوزيلندا هو مؤشر على “تصاعد العداء للإسلام”، داعياً الدول الغربية إلى اتخاذ إجراءات “طارئة” لتفادي وقوع “كوارث” أخرى.

وفي بيان نشر على تويتر، ندد الرئيس التركي “بشدة” بهذا الاعتداء المزدوج، معتبراً أنه “مثال جديد على تصاعد العنصرية والعداء للإسلام”.

ولاحقا، ذكر مسؤول تركي رفيع إن منفذ اعتداء كرايستشيرش أجرى رحلات عدة إلى تركيا وأن السلطات فتحت تحقيقا لتتبع أنشطته واتصالاته.

وأوضح المسؤول أن المنفذ وهو أسترالي يميني متطرف “سافر إلى تركيا مرارا وقضى وقتا طويلا في البلاد”، من دون أن يقدم تفاصيل عن تواتر تلك الزيارات أو مدتها أو تاريخها.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم كشف هويته “نعتقد أن المشتبه به تمكن من زيارة دول أخرى (انطلاقا من تركيا) في أوروبا وآسيا وإفريقيا. نحن نحقق في تحركات المشتبه به واتصالاته داخل البلاد”.

وأثار هذا الاعتداء استياء في تركيا ذات الغالبية المسلمة.

وأفادت وسائل إعلام تركية عدة بأن المهاجم أطلق تهديدات ضدّ تركيا في “بيان” نشره على مواقع التواصل، وكتب على مخازن أسلحته، كما ظهر في صور نشرها على تويتر، تواريخ الهزائم العسكرية للسلطنة العثمانية.

وفي “بيانه”، تحدّث خصوصاً عن كاتدرائية آيا صوفيا في إسطنبول، التي حولها العثمانيون مسجدا بعد سيطرتهم على مدينة القسطنطينية عام 1453، وتحولت بعد ذلك متحفا. وقال إنها “ستتحرر من مآذنها”.

وقال الرئيس التركي “من الواضح أن رؤية القاتل التي تستهدف أيضاً بلدنا وشعبنا وشخصي بدأت تحظى بمزيد من التأييد في الغرب كالسرطان”.

وذكرت قناة التلفزيون الرسمية الإخبارية “تي أر تي” أن أردوغان سيرسل نائبه فؤاد أوكتاي ووزير خارجيته مولود تشاوش أوغلو إلى نيوزيلندا.

ووفقا للقناة، أجرى الرئيس التركي اتصالا هاتفيا بالحاكم العام لنيوزيلندا باتسي ريدي لتقديم تعازيه.

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

أخبار بووم على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

Translate »