الرئيسية » أخبار العرب » الخليج »

السعودية توقف ٧ نشطاء: كتاب ومدونون …

الناشطة عزيزة اليوسف التي أوقفت قبل نحو عام في إطار حملة قمع واسعة

أوقف سبعة سعوديين بينهم اثنان يحملان الجنسية الأميركية أيضا في إطار حملة قمع جديدة في المملكة، حليفة الولايات المتحدة، والتي تواجه انتقادات حادة لأدائها في مجال حقوق الإنسان، حسبما ذكر ناشطون الجمعة.

وأوضحت منظمة “القِسط لدعم حقوق الإنسان” التي يوجد مقرها في لندن أن الموقوفين هم “كتاب ومدونون يقومون بنقاشات عامة حول الإصلاحات” في المملكة المحافظة. وبين هؤلاء الكاتب والطبيب بدر الابراهيم والناشط صلاح الحيدر اللذان يحملان الجنسيتين الأميركية والسعودية.

وصلاح الحيدر هو نجل الناشطة عزيزة اليوسف التي أوقفت قبل نحو عام في إطار حملة قمع واسعة قبل أن يفرج عنها موقتا الاسبوع الفائت إضافة الى ناشطتين أخريين. لكن محاكمتها لم تنته بعد.

ولم تعلق السلطات السعودية على هذه المعلومات حتى الان.

واعلنت هذه التوقيفات بعدما وافق الكونغرس الاميركي الخميس على قرار حض فيه الرئيس دونالد ترامب على وقف أي دعم عسكري للتحالف الذي تقوده السعودية في حرب اليمن.

وهذه الحملة بحق شخصيات في المجتمع المدني هي الاولى على هذا النطاق منذ اغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في اسطنبول في تشرين الاول/أكتوبر الفائت بأيدي مجموعة أتت من الرياض. وتسببت هذه القضية بإحراج كبير للمملكة.

وتعرضت الرياض ايضا لانتقادات لمحاكمتها 11 ناشطة بينهن عزيزة اليوسف المتهمة بالاتصال بوسائل إعلام إجنبية ودبلوماسيين ومنظمات حقوقية.

وتقول عائلات الناشطات ومنظمات غير حكومية إن بعضهن تعرضن لاعتداءات جنسية وتعذيب خلال توقيفهن.

وأوقفت معظم الناشطات في ايار/مايو 2018 بعد أقل من شهر من قرار تاريخي في المملكة أجاز للنساء قيادة السيارات.

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

أخبار بووم على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

Translate »