الرئيسية » مختارات »

إير بي.إن.بي تتراجع عن قرار استبعاد تأجير في المستوطنات الإسرائيلية

قالت شركة إير بي.إن.بي لتأجير أماكن قضاء العطلات عبر الإنترنت يوم الثلاثاء إنها لن تنفذ قرارها السابق استبعاد الأماكن المتاحة للتأجير في المستوطنات الإسرائيلية بالضفة الغربية المحتلة، وإنها ستتبرع بأي أرباح تحققها من المستوطنات لمنظمات الإغاثة العالمية.

وكانت الشركة أعلنت في نوفمبر تشرين الثاني الماضي أنها ستحذف نحو 200 منزل في المستوطنات من قوائمها استجابة لدعوات من الفلسطينيين الذين يطالبون بإقامة دولتهم في الضفة الغربية. وأبدت إسرائيل أسفها لهذا القرار وجرى الطعن عليه أمام بعض المحاكم في الولايات المتحدة وإسرائيل.

وأعلنت إير بي.إن.بي تسوية دعاوى قضائية مرفوعة عليها وقالت إنها ”لن تمضي قدما في تنفيذ شطب الوحدات المعروضة في الضفة الغربية من قوائم الأماكن المتاحة لديها“.

وجاء في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني ”لكن إير بي.إن.بي لن تأخذ أي أرباح من هذا النشاط في المنطقة“ مما يعني أن السياسة الجديدة لن تميز بين قوائم المستوطنات والقوائم الفلسطينية في الضفة الغربية.

وأضاف البيان ”سيتم التبرع بأي أرباح تجنيها إير بي.إن.بي… لمنظمات غير هادفة للربح مكرسة للمساعدة الإنسانية تخدم الناس في مناطق مختلفة من العالم“.

ولم يتسن على الفور معرفة رد فعل المسؤولين الإسرائيليين أو الفلسطينيين.

وترى معظم القوى العالمية أن بناء مستوطنات إسرائيلية على الأرض المحتلة انتهاك للقانون الدولي ويقول الفلسطينيون إن من الخطأ أن تتربح الشركات منها.

وقالت منظمة هيومن رايتس ووتش في بيان ”قرار إير بي.إن.بي المخيب للآمال تراجع على ما يبدو عن موقفها بالاحترام الكامل للحقوق“. وأضاف البيان ”بمواصلة النشاط في المستوطنات فإنهم يظلون متواطئين في الانتهاكات الناجمة عن المستوطنات“.

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

    أخبار بووم على الفيسبوك

    تابعنا على تويتر

    Translate »