الرئيسية » رياضة »

هل يلعب أتلتيكو مدريد في القدس المحتلة؟

طالب رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم اللواء جبريل الرجوب بحظر إقامة مبارة ودية بين أتلتيكو مدريد ونادي إسرائيلي في الحادي والعشرين من الشهر الجاري، وذلك عبر رسائل بعثها إلى الاتحادين الأوروبي والإسباني لكرة القدم.

وذكر الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم أن الرجوب بعث أيضا برسالة إلى نادي أتلتيكو مدريد وطالبه بعدم اللعب في مدينة القدس الشرقية.

ونشر الاتحاد الفلسطيني على صفحته فيس بوك، محتوى الرسالة التي بعثها الرجوب الخميس، وقال فيها “علمنا أنكم تريدون اللعب في منطقة فلسطينية محتلة، الأمر الذي أثار قلقنا، نحن لسنا ضد اللعب في إسرائيل لكن ليس في القدس المحتلة”.

ويقابل نادي بيتار القدس الإسرائيلي نادي أتلتيكو مدريد في مباراة ودية على ملعب تيدي الإسرائيلي والذي يقع في منطقة المالحة التي تصنف من المناطق التابعة للقدس الشرقية التي يطالب بها الفلسطينيون عاصمة لدولتهم المقبلة.

وتابع الرجوب “فريق أتلتيكو مدريد لديه كم هائل من المشجعين في المناطق الفلسطينية، وعليكم الانتباه للوضع القانوني لمدينة القدس المحتلة، كما أنكم ستلعبون ضد فريق عنصري من الدرجة الأولى وهو بيتار القدس، الأمر الذي يناقض الروح الرياضية لكرة القدم”.

وتابع “إن إسرائيل تعمل على تسييس الرياضة وتستغلها كأداة سياسية من أجل تطبيع الضم غير القانوني للقدس، وتضليل الرأي العام العالمي، في محاولة واضحة لانتهاك كافة الأعراف والقوانين الدولية التي تنص على أن القدس هي منطقة تحت الوصاية الدولية وإقامة اللقاء في القدس يتعارض مع قرارات الشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة ومؤسسات حقوق الإنسان وقوانين (الفيفا)”.

وكان الرجوب قد أثار العام الماضي قضية مماثلة عندما طالب المنتخب الأرجنتيني بعد اللعب على ذلك الملعب مع المنتخب الإسرائيلي، في إطار تحضيرات الأول لنهائيات كأس العالم التي جرت في روسيا.

واعتذرت الأرجنتين عن المباراة، لكن الاتحاد الدولي أعلن في أغسطس/آب إيقاف الرجوب عن المشاركة في المباريات لمدة 12 شهراعلى خلفية دعوته لحرق قميص اللاعب الأرجنتيني ليونيل ميسي في حال لعبت الأرجنتين مع إسرائيل.

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

    أخبار بووم على الفيسبوك

    تابعنا على تويتر

    Translate »