الرئيسية » أخبار العرب » الخليج »

اليمن: هدنة بين الحلفاء الانفصاليين والحكومة

أعلنت الأمم المتحدة الأحد أن المعارك التي شهدتها مدينة عدن جنوب اليمن منذ الخميس بين القوات الموالية للحكومة والانفصاليين الجنوبيين أسفرت عن سقوط 40 قتيلا وإصابة 260 آخرين.

وقال بيان للأمم المتحدة: “قتل وجرح عدد من المدنيين منذ 8 آب/أغسطس الماضي حين اندلع القتال في مدينة عدن. وتفيد تقارير أولية أن ما يصل إلى 40 شخصا قتلوا و260 جرحوا”.وأكدت منظمة أطباء بلا حدود في بيان أنها قدمت العلاج لـ119 مصابا في أقل من 24 ساعة في مستشفى تديره المنظمة في عدن.

ودعت منسقة الشؤون الإنسانية في اليمن ليز غراندي السلطات إلى “ضمان وصول المؤسسات الإنسانية بدون عوائق” إلى عدن، مشيرة إلى أن هناك 34 منظمة إنسانية عاملة في عدن وتقدم مساعدات غذائية إلى نحو 1,9 مليون شخص.

وأشارت غراندي إلى أن ميناء عدن هو أحد المنافذ الرئيسية للمساعدات الإنسانية إلى اليمن.

وساد الهدوء في شوارع مدينة عدن صباح الأحد، أول أيام عيد الأضحى. وقال مراسل وكالة الأنباء الفرنسية إن عددا من السكان خرجوا مع عائلاتهم للاحتفال بالعيد.

ورحب المجلس الانتقالي الجنوبي الأحد في بيان بدعوة السعودية للحوار مؤكدا أنه جاهز له.

وأكد المتحدث الرسمي للمجلس الانتقالي الجنوبي، المهندس نزار هيثم، ‏استجابة المجلس الانتقالي، لبيان قيادة تحالف دعم الشرعية، والتزامه التام بإيقاف إطلاق النار.

ولفت هيثم إلى أن “المجلس الانتقالي يرحب بدعوة الأشقاء في المملكة العربية السعودية للحوار وجاهزيته له”.

من جانبه، شدد نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي هاني بريك في خطبة عيد الأضحى في عدن على “الثبات وعدم التفاوض تحت وطأة التهديد”.

وأكد بن بريك أيضا “الالتزام بشرعية هادي والوقوف إلى جانب التحالف”.

بدورها، رحبت الحكومة اليمنية في بيان على وكالة سبأ الرسمية للأنباء بوقف إطلاق النار والدعوة إلى الاجتماع في السعودية.

وأكد المتحدث باسم الحكومة اليمنية راجح بادي في البيان أن “أي تمرد واستقواء بالسلاح على الدولة، أمر غير مقبول ويعد انقلابا على الدولة”.

وأعلن الانفصاليون السبت السيطرة على القصر الرئاسي في العاصمة المؤقتة للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا بعد اشتباكات عنيفة بين القوات الموالية لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي ومسلحين من قوات “الحزام الأمني”.

ودعا التحالف العسكري السبت إلى وقف إطلاق النار بشكل “فوري” في عدن، مؤكدا أنه سيستخدم “القوة العسكرية” ضد من يخالف ذلك.

والأحد، شن التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن غارات استهدفت موقعا للانفصاليين الجنوبيين غداة سيطرتهم على القصر الرئاسي في عدن.

ومنذ الأربعاء، اندلعت اشتباكات عنيفة في عدن بين الانفصاليين والقوات الموالية لهادي على الرغم من أنهما يقاتلان في صفوف التحالف بقيادة السعودية منذ عام 2015.

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

أخبار بووم على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

Translate »