الرئيسية » أخبار العرب » الصراع العربي الإسرائيلي »

بعد قصف ضاحية بيروت: نصر الله يتوعد اسرائيل بالرد «مهما كلف الثمن»

ألقى الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله الأحد كلمة عبر الشاشة أمام الآلاف من مناصريه توعد خلالها بالرد على الهجوم الإسرائيلي على لبنان “مهما كلف الثمن”، بعد ساعات من سقوط طائرة استطلاع وتفجير أخرى مسيرة في معقله في الضاحية الجنوبية لبيروت.

وأوضح نصرالله خلال احتفال حزبي في شرق لبنان إن “ما حصل ليل أمس هو هجوم بطائرة مسيرة انتحارية على هدف في الضاحية الجنوبية لبيروت”، معتبراً إياه بمثابة “أول عمل عدواني منذ” انتهاء حرب تموز 2006.

وقال “لن نسمح بمسار من هذا النوع مهما كلف الثمن.. وسنفعل كل شيء لمنع حصوله”، متوعداً “انتهى الزمن الذي تأتي فيه طائرات إسرائيلية تقصف مكانا في لبنان ويبقى الكيان الغاصب في فلسطين آمناً في أي منطقة”.

وأضاف على وقع هتافات مناصريه “أقول للجيش الإسرائيلي على الحدود، من الليلة قف قرب الحائط… وانتظرنا يوماً، إثنين، ثلاثة،أربعة”، مؤكداً أن “ما حصل ليلة أمس لن يمر… ونحن أمام مرحلة خطيرة”.

وتوجه نصرالله إلى “سكان الشمال وكل سكان فلسطين المحتلة” بالقول “لا تعيشوا، لا ترتاحوا، لا تطمئنوا ولا تراهنوا لحظة واحدة أن حزب الله سيسمح بمسار وبعدوان من هذا النوع”.

ووصف ما جرى بأنه “أول خرق كبير وواضح لقواعد الاشتباك التي تأسست بعد حرب تموز 2006″، التي انتهت بصدور القرار 1701 الذي أرسى وقفاً للأعمال القتالية بين لبنان وإسرائيل وعزز من انتشار قوات الأمم المتحدة في جنوب لبنان.

وتابع “هذا الخرق إذا سُكت عنه سيؤسس لمسار خطير جداً على لبنان… ولن نسمح بإعادة عقارب الساعة إلى الوراء وبأن يصبح لبنان مستباحاً”.

وهدد نصرالله أنه “من الآن وصاعداً، سنواجه المسيّرات الإسرائيلية في سماء لبنان وسنعمل على إسقاطها”.

ولبنان وإسرائيل لا يزالان تقنياً في حالة حرب.

ومنذ تأسيسه، عرف حزب الله بمواجهته للاحتلال الإسرائيلي. وينظر إليه على أنه رأس حربة في انسحاب إسرائيل من جنوب لبنان عام 2000 بعد 22 عاماً من الاحتلال.

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

أخبار بووم على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

Translate »