الرئيسية » مجتمع » غرائب »

هولندا: عائلة تعبش منعزلة تحت الأرض بانتظار نهاية العالم

تناقلت صحف هولندية خبر عثور الشرطة المحلية على أسرة، كانت تعيش في “غرفة صغيرة” داخل مزرعة معزولة في شمال البلاد منذ سنوات، “بانتظار نهاية العالم”.

وقالت الشرطة في بيان: “عثرنا على ستة بالغين أكدوا أنهم أفراد عائلة واحدة، مكونة من أب وأطفاله جميعهم من البالغين بحسب أقوالهم”.

وتطرح تساؤلات كثيرة بشأن هذه القضية الغريبة في منطقة يبدو أن أيا من قاطنيها لا يعرف أي شيء عن هذه الأسرة.

ولفتت قناة “إر تي في درينته” التلفزيونية المحلية إلى أن العائلة كانت تملك بستانا ورأس ماعز لتوفير الغذاء كما كانت تعيش في غرفة “بانتظار نهاية العالم”. كما ذكرت القناة أن بعض هؤلاء الأطفال “لم يكونوا على علم بوجود أناس آخرين” في العالم.

وكانت العائلة “تعيش نمط حياة قائما على الاكتفاء الذاتي”. كما أن أبناء كثيرين باتوا بالغين “لم يُسجَّلوا في سجل الولادات”، بحسب رئيس بلدية روينرفولد.

وكان وراء التوصل لمكان وجود هذه الأسرة أحد أبنائها البالغ من العمر حوالى 25 عاما، حيث توجه مساء الأحد بثياب قديمة ومتسخة إلى حانة في القرية، وهو في حالة “اضطراب”. وطلب المساعدة.

وأخبر صاحب الحانة أنه لم يخرج من المنزل “منذ تسع سنوات”، كما أنه لم يدخل يوما المدرسة. حتى أنه “كان يتحدث بطريقة تشبه أسلوب الأطفال”، وفق تأكيد من تحدث له الذي سارع إلى إبلاغ الشرطة.

وفور وصول عناصر الشرطة إلى الموقع، أوقفت قوات الأمن رجلا في سن 58 عاما وهو مالك المزرعة، بتهمة “عدم التعاون مع المحققين”. ويتساءل المحققون عن الرابط المحتمل مع أفراد هذه العائلة، علما أن هذا الرجل ليس بربها. فيما أكد ناطق باسم وزارة الخارجية النمساوية أنه مواطن نمساوي، مولود في فيينا ويعيش منذ سنوات مع مجموعة من الشباب تحت الأرض.

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

أخبار بووم على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

Translate »