الرئيسية » العالم » فرنسا والعرب »

فرنسا: بعد حادثة ملاحقة ماكرون في مسرح محاولة حرق المطعم المفضل لديه

فتحت الشرطة الفرنسية تحقيقا حول نشوب حريق ليل الجمعة السبت في مطعم باريسي شهير يرتاده الرئيس إيمانويل ماكرون، والذي تستهدفه حركة اجتماعية ضد تعديل أنظمة التقاعد في البلاد.
وسبق للرئيس ماكرون إقامة مأدبة عشاء في هذا المطعم مع مؤيديه وأصدقائه للاحتفال بانتقاله للدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية التي جرت في 2017.

وأشار مصدر مطلع إلى أن “التحقيقات الأولية تتجه إلى فرضية العمل المتعمد”. كما ذكرت مصادر قضائية وقريبة من التحقيق أن ما يدعم هذه الفرضية هو عثور المختبر المركزي للشرطة على آثار محروقات في المكان. وأفادت الشرطة بأن جرس الإنذار قد دق حوالي الساعة الخامسة صباحا في مطعم “لا روتوند” الكائن في حي مونبارناس بباريس. وعند وصولهم، رصد عناصر الشرطة بداية حريق على الشرفة المغلقة.

وسبق أن وقعت محاولة إضرام حريق آخر خارج المبنى في التاسع من يناير/كانون الثاني، أخفقت.
وعبرت مرشحة اليمين للانتخابات البلدية التي ستجرى في آمارس/آذار في باريس رشيدة داتي عن “القلق من تصاعد وتطرف العنف الذي ينتشر في بلدنا”.

وكان عشرات من المحتجين قد تجمعوا مساء الجمعة أمام مسرح “بوف دو نور” في باريس حيث كان ماكرون يحضر عرضا وحاولوا الدخول إليه إلا أن قوات الأمن تصدت لهم. وأكدت دائرة شرطة باريس أن المتظاهرين لم يتمكنوا من الدخول.

وقالت النائبة سيليا دي لافيرني الناطقة باسم الحزب الحاكم “الجمهورية إلى الأمام” إن “ما حدث في بوف-دو-نور غير مقبول. عندما نسعى إلى المساس بالرئيس، نسعى إلى المساس بالمؤسسة”.

وغادر ماكرون الذي يحب الخروج بشكل سري في باريس إلى أحد المطاعم أو المسارح، بسيارة نحو الساعة 22:00 (21:00 ت غ) تحت حراسة الشرطة.

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

أخبار بووم على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

Translate »