الرئيسية » تغريدات خارج السرب »

دفء العلاقات بين السعودية واسرائيل

أعلنت إسرائيل يوم الأحد أنها ستسمح لأول مرة للإسرائيليين بالسفر إلى السعودية في حالات معينة، تشمل رجال الأعمال الساعين للاستثمار، في مؤشر على دفء في العلاقات.

وأصدر وزير الداخلية الإسرائيلي ارييه درعي بيانا بعد التشاور مع المؤسسة الأمنية الإسرائيلية يقول إنه سيتم السماح للإسرائيليين بالسفر إلى السعودية في حالتين هما وجود أسباب دينية وهي الحج، أو لأسباب تتعلق بممارسة أنشطة تجارية مثل الاستثمار أو عقد اجتماعات وفي هذه الحالة يمكن أن تصل مدة السفر إلى تسعة أيام.

وذكر البيان أن المسافرين لا يزالون بحاجة لدعوة وموافقة من السلطات السعودية.

وأبرمت إسرائيل معاهدتي سلام مع بلدين عربيين هما مصر والأردن، لكن مخاوف من نفوذ إيران في المنطقة أدى لتحسين العلاقات مع بعض الدول الخليجية أيضا.

ويسعى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للاستفادة من الاهتمامات المشتركة مثل إيران فيما يسوق أيضا للتكنولوجيا الإسرائيلية في محاولة لزيادة تطبيع العلاقات.

وكان إسرائيليون، معظمهم مسلمون يذهبون لأداء مناسك الحج، يسافرون إلى السعودية على مدى سنوات، لكن ذلك كان يحدث عادة بموافقة خاصة أو باستخدام جوازات سفر أجنبية.

وأطلقت السعودية تأشيرة سياحة جديدة العام الماضي للزوار من 49 دولة في إطار سعيها لتنويع موارد الاقتصاد وإحداث انفتاح بالمجتمع. وإسرائيل ليست من هذه الدول.

لكن المملكة فتحت مجالها الجوي في عام 2018 أمام رحلة تجارية متجهة إلى إسرائيل مع بدء تشغيل مسار جديد لشركة الطيران الهندية (إير إنديا) بين نيودلهي وتل أبيب، إلا أن شركة الطيران الوطنية الإسرائيلية (العال) لا يمكنها استخدام المجال الجوي السعودي في الرحلات متجهة شرقا.

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

    أخبار بووم على الفيسبوك

    تابعنا على تويتر

    Translate »