الرئيسية » الحدث »

في مجلس الأمن: عباس يكرر المكرر …مقاومة سلمية

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس الثلاثاء أمام مجلس الأمن الدولي رفض خطة السلام الأميركية للنزاع الاسرائيلي-الفلسطيني معتبرا انها “تحول شعبنا ووطنا الى دولة ممزقة”، ومؤكدا التمسك بالمقاومة الشعبية السلمية.

وأكد رئيس السلطة الفلسطينية خلال كلمة ألقاها في مجلس الامن الدولي “رفض مقايضة المساعدات الاقتصادية بالحلول السياسية (…)”، مشددا على أولوية الحل السياسي.

وتأتي كلمة عباس بعدما عدل الفلسطينيون عن طرح مشروع قرار يرفض الخطة الأميركية على التصويت في مجلس الأمن الدولي بسبب عدم تلقيهم دعماً دولياً كافياً.

وقال عباس وهو يعرض خريطة كبيرة لدولة فلسطين كما تقترحها واشنطن “نؤكد على الموقف الفلسطيني الرافض للصفقة الأميركية-الإسرائيلية … نحن نرفض الصفقة لما تضمنته من مواقف أحادية الجانب ومخالفتها للشرعية الدولية”.

وأضاف “يكفي أن نرفض هذه الصفقة لانها تخرج القدس من السيادة الفلسطينية وتحول شعبنا ووطنا الى دولة ممزقة”.

وسأل الحضور “من يقبل منكم أن تكون دولته هكذا؟”.

وعرض الرئيس الفلسطيني خرائط لفلسطين منذ العام 1948 وحتى اعلان الخطة الأميركية، متسائلا “لماذا أصبحنا هنا في هذه الجزر؟”. قاصدا مقترح الخطة الأميركية، ومتسائلا ايضا عن سبب الإصرار على التفرد في صوغ هذه الخطة الأميركية، مشددا على أن السلطة الفلسطينية بحثت سابقا قضايا الحل النهائي مع الإدارة الأميركية.

وقال عباس “لن نقبل أميركا وسيطا لوحدها، جربناها الآن ولن نستطيع أن نجربها مرة أخرى”.

– “السلام المفروض لا يعيش” –

وأوضح عباس ان “هذه الصفقة الغت قانونية مطالب الشارع الفلسطيني وحقه المشروع. كما شرعت ما هو غير قانوني من استيطان ومصادرة للأراضي وضم”.

وطالب بعقد مؤتمر دولي للسلام، وقال “ادعوا الرباعية الدولية وأميركا والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة وأعضاء مجلس الامن لعقد مؤتمر دولي للسلام لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية وعلى رأسها القرار 2334”.

واضاف “أتمنى على الرئيس (الاميركي دونالد) ترامب ان يتحلى بالعدل والانصاف ويدعم تنفيذ قرارات الشرعية الدولية لصنع سلام حقيقي”.

وأكد ان “السلام المفروض لا يعيش ولا يمكن ان يعيش”.

وقال ايضا “هذه الصفقة تهدم الأسس التي قامت عليها عملية السلام ولن تجلب السلام ولا الأمن للمنطقة”، مضيفا “جئتكم من قبل 13 مليون فلسطيني لنطالب بالسلام العادل فقط”.

وأشار عباس إلى ان السلام بين إسرائيل والفلسطينيين ممكن وقابل للتحقيق، مؤكداً استعداد الفلسطينيين للتفاوض “اذا وجد شريك مستعد وتحت رعاية الرباعية الدولية”.

وأكد “نحن لا نلجأ للعنف والإرهاب مهما كان الاعتداء علينا، نحن مؤمنون بالسلام ومحاربة العنف”.

ولكنه قال “سنحارب بالمقاومة الشعبية السلمية… مئات الآلاف في الضفة الغربية وغزة خرجوا اليوم ليقولوا لا للصفقة”.

وتوجّه عباس إلى الشعب الإسرائيلي قائلا إن “مواصلة الاحتلال والاستيطان لن يصنع لكم أمنا ولا سلاما”، مؤكدا أن “صراعنا ليس مع اتباع الديانة اليهودية (…) نحن ضد من يعتدي علينا”، وضد “من يحتل أرضنا”.

وقال الرئيس الفلسطيني “سنواصل مسيرة كفاحنا نحو انهاء الاحتلال ونؤكد ان شعبنا لن يركع (…) نريد حقنا”.

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

أخبار بووم على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

Translate »