الرئيسية » العالم » الشرق الأوسط »

أفغانستان: ضربة جوية بعد ساعات من اتصال هاتفي بين ترامب والملا بردار أخوند

شنت الولايات المتحدة يوم الأربعاء أول ضربة جوية ضد مقاتلي حركة طالبان في أفغانستان منذ توقيع الجانبين اتفاقا لسحب القوات الأجنبية من البلاد يوم السبت.

وأكد متحدث باسم القوات الأمريكية تنفيذ هذه الضربة في إقليم هلمند بعد ساعات من إجراء اتصال هاتفي بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وكبير مفاوضي حركة طالبان الملا بردار أخوند، وهي أول محادثة معلنة بين زعيم أمريكي وقيادي كبير في طالبان.

وقال الكولونيل سوني ليجيت المتحدث باسم القوات الأمريكية في أفغانستان على تويتر إن مقاتلي طالبان ”كانوا يهاجمون نقطة تفتيش (لقوات الأمن الوطني الأفغانية). كانت هذه ضربة دفاعية لإحباط الهجوم“.

وأضاف أن واشنطن ملتزمة بالسلام لكنه دعا طالبان إلى ”وقف الهجمات التي لا داعي لها“ والتمسك بتعهداتها، في إشارة إلى الاتفاق الموقع في الدوحة يوم السبت بشأن انسحاب القوات الأجنبية.

وفي واشنطن بدا أن المسؤولين الأمريكيين يقللون من شأن هجمات طالبان.

وقال رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال مارك ميلي خلال جلسة استماع ”لم تقع هجمات في 34 عاصمة إقليمية ولا في كابول. لم تقع هجمات كبرى ولا هجمات انتحارية أو بسيارات ملغومة. كما لم تُستهدف هجمات القوات الأمريكية أو قوات التحالف“.

وقال أحد قياديي طالبان في إقليم هلمند، طالبا عدم نشر اسمه، إن طائرة مسيرة استهدفت موقعا تابعا للحركة.

وأضاف لرويترز ”على حد علمي لم تقع أي خسائر بشرية… وأرسلنا فريقنا إلى المنطقة“، مشيرا إلى أن زعيم طالبان في البلاد دعا لعقد اجتماع عاجل لبحث ما سماه ”انتهاك صارخ“ للاتفاق.

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

أخبار بووم على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

Translate »