الرئيسية » العالم » أوروبا »

الحكومة الفرنسية تتهم موسكو وبكين باستعمال المساعدات لغايات دعائية

قالت وزيرة الدولة الفرنسية للشؤون الأوروبية اميلي دو مونشالان الأحد إنّه يتعين على روسيا والصين عدم استخدام المساعدة التي يأتون بها في سياق الأزمة الصحية الناجمة عن تفشي كوفيد-19، “أداة” لغايات “دعائية”.

وقالت الوزيرة في مقابلة مع محطة “فرانس إنتر” الإذاعية وصحيفة “لو موند” ومحطة “فرانس تلفزيون”، إن “التضامن لا يمكن أن يستخدم أداة”.

وتابعت “من الأسهل أحيانا القيام بالدعاية و(إظهار) الصور الجميلة واستغلال ما يحصل”.

وأضافت “أنا أحدّثكم عن الصين وروسيا”.

والصين التي يبدو أنها تمكّنت من احتواء الوباء على أراضيها، وروسيا، متّهمتان بالسعي لاستغلال المساعدات التي تقدّمانها، بخاصة للدول الأوروبية في الدعاية لنظاميهما.

وأرسلت بكين تسعة خبراء صينيين متخصّصين بفيروس كورونا المستجد وأطنانا من المساعدات الصحية إلى روما في 12 آذار/مارس.

بدورها تستغل روسيا من خلال إرسالها خبراء متخصّصين في الفيروسات إلى إيطاليا وتوجيهها الانتقادات للاتحاد الأوروبي، “قوتها الناعمة” للتضليل، بحسب معارضيها.

وأشارت الوزيرة إلى أن فرنسا ساعدت الصين عندما كانت بؤرة للوباء، وقالت “في مرحلة معينة كانت الصين بحاجة إلينا (…) أرسلنا 56 طنا من التجهيزات إلى الصين”، في إشارة إلى مساعدة أوروبية.

واعتبرت الوزيرة أنه لا يجب الدخول في “حسابات” و”استغلال”، لأن ذلك سيكون “معيبا”.

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

أخبار بووم على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

Translate »