الرئيسية » مختارات »

السويد تغلق آخر معاهد كونفوشيوس الصينية

برلين- «برس نت»

أغلقت السويد معهد كونفوشيوس الأخير ، لتصبح أول دولة أوروبية تغلق معاهد كونفوشيوس بالكامل.

قالت مجلة National Review في 23 أبريل/نيسان أنه تم إغلاق معهد كونفوشيوس الأخير في السويد ،فقد  تدهورت العلاقات بين السويد والصين بشكل أكبر بعد ظهور الفيروس التاجي الجديد المعروف أيضًا باسم فيروس كوفيد -19.

ذكرت أخبار تايوان في نفس اليوم أن السويد قد أغلقت أربعة معاهد كونفوشيوس في السويد في ديسمبر/ك١ الماضي ، واحتفظت الجامعة فقط بفصل واحد من معهد كونفوشيوس في مدينة فالكنبرج الجنوبية.

وقد تم إغلاق هذا الفصل الدراسي أيضًا الأسبوع الماضي. ويرى «بيورن جيردن» ، مدير برنامج آسيا في المعهد السويدي للشؤون الدولية، أن هذا دليل على تغير موقف السويد تجاه الصين.
وقالت الدولة إن الصين افتتحت أول معهد كونفوشيوس بجامعة ستوكهولم في السويد عام 2005. كما يعد المعهد أول معهد كونفوشيوس يتم إنشاؤه في أوروبا. قبل أن يتم إغلاقه في عام 2015.
أوضح أستريد سودربرغ ويدنج ، نائب مدير جامعة ستوكهولم ، أسباب إغلاق معهد كونفوشيوس ، قائلاً “بشكل عام ، إنشاء معهد كجزء من جامعة ، بتمويل آخر الدولة ، هو عمل مشكوك فيه للغاية “.

كما أشارت المجلة الوطنية إلى أن العلاقات بين السويد والصين قد بدأت في التدهور قبل ظهور الفيروس التاجي الجديد. في نوفمبر 2019 ، اعتقلت الصين رئيس دار النشر ، Gui Minhai ، وهو مواطن سويدي مقيم في هونغ كونغ. في فبراير/شباط  2020 ، حُكم عليه بالسجن لمدة عشر سنوات بتهمة “تقديم معلومات بشكل غير قانوني في الخارج”.

في نوفمبر 2019 ، منحت رابطة الكتاب PEN International Sweden جائزة Tucholsky لعام 2019 إلى Gui Minhai لتشجيع المؤلفين المضطهدين والناشرين ، فكان أن فرضت الصين عقوبات تجارية على السويد.

وأشار بعض الخبراء إلى أن تصرفات بكين قوضت بشكل خطير العلاقات بين البلدين وقوضت ثقة السويد في الصين.

اقرأ للكاتب نفسه:

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

    أخبار بووم على الفيسبوك

    تابعنا على تويتر

    Translate »