الرئيسية » أخبار العرب »

أثيوبيا: رغم (نوبل للسلام!!) ما زالت انتهاكات حقوق الانسان جارية

وأضاف التقرير أن الضحايا متهمون بتأييد جيش تحرير أورومو، الجناح المسلح المنشق عن جبهة تحرير أورومو، التى كانت الحكومة قد صنفتها من قبل حركة إرهابية لكن رئيس الوزراء آبى أحمد رفع الحظر عنها.

وقال الباحث في منظمة العفو الدولية في إثيوبيا فيسيها تيكلي “ما زالت قوات الأمن تنتهك حقوق الإنسان بالرغم من الإصلاحات التي أدخلها رئيس الوزراء آبي أحمد، وسبب ذلك هو الحصانة من العقاب إلى مدى بعيد وانعدام المساءلة عن هذه الانتهاكات”.

ولم يرد الجيش الإثيوبي ومكتب رئيس الوزراء (نوبل للسلام!!) وشرطة أوروميا وأمهرة على الفور على طلبات للتعليق.

وقال دانييل بيكيلي، رئيس لجنة حقوق الإنسان في إثيوبيا، إن النتائج التي توصلت إليها منظمة العفو الدولية “ينبغي أن تؤخذ على محمل الجد”.

وأدخل آبى (نوبل للسلام!!) إصلاحات اشتملت على إلغاء الحظر الذي كان مفروضا على الأحزاب السياسية، والإفراج عن سجناء سياسيين، والترحيب بعودة الجماعات المسلحة من المنفى مثل جبهة تحرير أورومو.

لكن الحريات الجديدة أثمرت عن تصاعد التوترات المكبوتة منذ فترة طويلة بين المجموعات العرقية الكثيرة في البلاد.

ومنذ ديسمبر/كانون الأول 2018، ينتشر الجيش الإثيوبي في غرب وجنوب أوروميا لمكافحة النشاط المسلح لجيش تحرير أورومو.

وقال حزب تحرير أورومو ومؤتمر أورومو الاتحادي، وهو حزب معارض، فى بيان مشترك إن هذا التقرير هو “دليل آخر على أن الإدارة الجديدة لم تتخل عن ممارسة تضييق الخناق على المعارضة باستخدام القوة، وارتكاب انتهاكات فظيعة لحقوق الإنسان، وتنفيذ عمليات الإعدام بلا محاكمة”. ودعا الحزب الحكومة إلى التحقيق فيما ورد بالتقرير.

واستنادا إلى مقابلات أجريت مع 80 ضحية أو شاهدا مباشرا على العنف، ذكر تقرير منظمة العفو الدولية أن أفراد الجيش الإثيوبى وقوات الأمن فى أمهرة وأوروميا تورطوا فى عمليات قتل على أسس عرقية واعتقالات تعسفية جماعية واغتصاب.

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

    أخبار بووم على الفيسبوك

    تابعنا على تويتر

    Translate »