الرئيسية » الحدث »

كركوبة: التفاوض في «اللاتفاوض»…واستشارات ملزمة في «اللاستشارات»

نقطة على السطر

بسّام الطيارة

كركوبة كلمة عربية أصيلة:جذورها الفعلية تكركبَ يتكركب، تكركُبًا، فهو مُتكركِب • تكركب الانسانُ: اختلطت عليه الأمورُ وغابت عنه مخارجُها. • تكركب المكانُ: فسَد نظامُه واضطرب. اللبنانيون يعيشون في كركوبة لا بعدها كركوبة،
يضحك البعض من هذا التوصيف ؟ إليكم بعض الأمثلة المضحكة المبكية.

الحديث بالدستور والمادة كذا وكذا بات الجميع يفسر مواد الدستور كما يحلو الأمر لـ… «ملَّته» أو قبيلته …

يدعي اللبنانيون أنهم يفقهون في الديموقراطية وويوافقهم المسؤولون ويدعون أنهم أذكياء تفيض الفطنة من عقولهم.

المواطنون يخلطون ما بين الحربقة والذكاء الرشيد. بينما يعكف المسؤولون (أعضاء نادي الأوليغارشية البغيضة) على اللعب علي ذكاء المواطنين لإبقاءهم في حلقة الزبائنية. والمواطنون يوافقون بحجج مضحكة…ملونة بالمذهبية والقبلية والانغلاقية…
آخر ما خرج من قبعة المسؤولين وهو الأرنب الذي بلعه المواطنون من دون هضم: مفاوضة اسرائيل! (نعم ليست فلسطين المحتلة اسرائيل).
رئيس مجلس النواب «يفاوض» الأميركيين والإسرائيلين على «إطار تفاوض»… حسابياً هذا يعتبر تفاوض مزدوج لـ«حليف حزب الله» المقاوم !! .

لنتجاوز مسألة «مفاوضة العدو»…
أولا هذا ليس من صلاحية رئاسة مجلس النواب …بل من صلاحية الحكومة.

كتب أن نبيه بري «متمسك» بهذا الملف. بطيخة لا يريد أن يتركها (مع الاعتذار من أبناء الملة التي تطالب بالحقوق هذا هو الدستور…). لماذ قبل في حينه رئيس الوزراء سعد الحريري؟ لأن قواعد اللعبة في الأوليغارشية هي «حك ظهري أحك ضهرك» تنازل رئيس الحكومة (والحكومة ككل) عن صلاحياتها لرئيس مجلس النواب مقابل ماذا ؟؟ الجميع يعرف.
الآن البدعة الجديدة التفاوض بيد رئيس الجمهورية…! الديستور يقول «ويوقع المعاهدات» معنى ذلك أن الحكومة تفاوض وعند الانتهاء من المفاوضات يوقع رئيس الجمهورية ويرسلها لمجلس النواب ليوافق على ما يسمى معاهدة دولية. (مع الاعتذار من أبناء الملة التي تطالب بالحقوق هذا هو الدستور…).
البدعة التي تدوم منذ وصول الجنرال عون إلى الرئاسة هي بدعة مقسمة إلى بدعتين: ١) الاستشارات الملزمة باتت استشارات بعد مفاوضات هذا هو ضحك على ذقون المواطنين… لا يمكن أن لا يدع الرئيس النواب إلى ما شاء الله … ٢) حتـى في حال تم تسمية رئيس مكلف لا يحق لرئيس الجمهورية التفاوض على الأسماء (مثل المعاهدات) يوقع ما يقدم له يمكن للكتل أن تطالب بالتشاور وفي حال رفض الرئيس المكلف … إذا أراد النواب يمكنهم عدم إعطاء الثقة ولكن التفاوض المسبق للاستشارات الملزمة هي بدعة رهيبة يمكن أن تسمى كركوبة.

الكركوبة الكبرى ما سيصدر من تفسيرات لـ«حزب الله» حول «تفاوض اللاتفاوض»

ملحوظة: راجع الملكة إليزابت توقع وتقرأ ما تقدم لها الحكومة ورئيس مجلس العموم لا يذهب للتفاوض بشؤون خارجية بل ينتظر وصول المعاهدات للمجلس.

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

    أخبار بووم على الفيسبوك

    تابعنا على تويتر

    Translate »