الرئيسية » أخبار العرب »

العنف يطال فلسطينيي ١٩٤٨

بيروت – برس نت

اندلعت احتجاجات فلسطينيين يحملون الجنسية الإسرائيلية في مدينة اللد القريبة من تل أبيب، وتصاعدت إلى شغب واسع النطاق، ألقى خلاله متظاهرون الحجارة على الشرطة التي ردت بإطلاق قنابل الصوت.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن النيران أضرمت في معابد يهودية وعدة محلات تجارية، بينما قالت وكالة رويترز للأنباء إن هناك تقارير عن يهود رجموا سيارة كان يقودها مواطن فلسطيني بالحجارة.

ونقلت صحيفة تايمز أوف إسرائيل عن عمدة اللد، يائير ريفيفو، قوله: “على كل إسرائيل أن تعلم أن هذا فقدان كامل للسيطرة. اندلعت الحرب الأهلية في اللد”.

وجاءت الاحتجاجات في أعقاب جنازة فلسطيني توفي خلال الاضطرابات في المدينة في اليوم السابق. وذكرت صحيفة هاآريتس الإسرائيلية أن 12 شخصا على الأقل أصيبوا في الاشتباكات.

وقالت الشرطة إنه مع حلول الليل تدهور الوضع في اللد.

وقتل صباح الأربعاء أب يبلغ من العمر 52 عاما وابنته البالغة من العمر 16 عاما عندما أصاب صاروخ سيارتهما، مما أدى أيضا إلى إصابة الأم بجروح خطيرة، وفقا لتايمز أوف إسرائيل.

وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، مساء الثلاثاء عن فرض حالة الطوارئ في اللد. واستقدمت شرطة الحدود الإسرائيلية من الضفة الغربية.

وقالت صحيفة تايمز أوف إسرائيل إن هذه هي المرة الأولى التي تستخدم فيها الحكومة سلطات الطوارئ في التعامل مع فلسطيني الداخل منذ عام 1966.

وقال نتنياهو، الذي ذهب إلى المدينة للدعوة إلى الهدوء، إنه سيفرض حظر تجول إذا لزم الأمر.

وأثار الصراع بين الجيش الإسرائيلي والمسلحين الفلسطينيين في غزة اضطرابات بين الأقلية الفلسطينية داخل إسرائيل، مما أدى إلى احتجاجات.

كما كانت هناك اضطرابات في مدن أخرى بها عدد كبير من السكان الفلسطينيين، وكذلك في القدس الشرقية والضفة الغربية.

اقرأ للكاتب نفس:

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

    أخبار بووم على الفيسبوك

    تابعنا على تويتر

    Translate »