الرئيسية » ملفات » الأزمة المالية »

الأزمة الاقتصادية الأوروبية تُترجم هجرة عكسية بين المغرب واسبانيا

رغم الأجر الزهيد الذي تتقاضاه، تتظاهر الاسبانية ليا بالسعادة عندما تتحدث عن عملها كمربية لطفلين في عائلة مغربية في شمال المغرب، معتبرة ان حبها للبلد وأهله وعامل قربه من موطنها اسبانيا هما الدافعان الرئيسيان لقبولها بهذا الوضع.

ولا تنكر ليا (24 عاما) التي عرفت نفسها باسمها الاول فقط، أن أحد الأسباب الرئيسية التي دفعتها إلى الهجرة للعمل في المغرب هي الأزمة الإقتصادية التي تعصف باسبانيا. وقالت “صحيح إنني أحب المغرب وأهله جدا وأجد نفسي مرتاحة هنا لكن بالفعل لو وجدت عملا بأجر مرتفع في بلدي لفضلت البقاء هناك”.
جاءت ليا منذ أكثر من ستة أشهر من جنوب اسبانيا إلى المغرب كمربية بأجر لا يتجاوز 1500 درهم (177 دولارا) في مدينة مارتيل قرب تطوان المتاخمة للحدود مع سبتة التابعة للنفوذ الاسباني.
وتقول إنها مؤقتا لا تجد مشكلة مع الأجر بما أنها لا تتحمل مصاريف المسكن والمأكل كما أنها حصلت مؤخرا على وظيفة بأحدى مستشفيات سبتة أيام السبت والأحد أي في يومي عطلتها من العمل كمربية للطفلين المغربيين.
ويثير الأمر إستغراب كثير من المغاربة الذين تعودوا على العكس، وهو هجرة المغاربة للعمل في الديار الأوروبية خاصة فرنسا واسبانيا التي لا يفصلها عن المغرب سوى مضيق جبل طارق وهي مسافة لا تزيد عن 14 كيلومترا.
ومع إشتداد الأزمة في عدد من الدول الأوربية وعلى رأسها اسبانيا عاد عدد من العمال المغاربة المهاجرون إلى بلدهم مع بدء الحديث عن هجرة مضادة.
ويصل عدد المهاجرين المغاربة في اسبانيا إلى 1.6 في المئة من سكان اسبانيا كما يعدون من أقدم المهاجرين وعاد الآف منهم إلى المغرب بسبب الأزمة.
وقدم في السنتين الأخيرتين بصفة خاصة عدد من الاسبان إلى مدن المغرب الشمالية من أجل عرض خدماتهم كأصحاب خبرة أو كمستثمرين صغار خاصة في قطاع الفندقة والفلاحة والبناء.
ويتقاضى هؤلاء أجورا ضعيفة أو متوسطة بالمقارنة مع المعايير الأوربية لكنها تكفيهم للعيش في مدن المغرب الشمالية الصغيرة.
ويقول مانويل باكارو وهو فنان ومصمم ديكور إنه قدم إلى مارتيل ليعطي دروسا في الفن التشكيلي وخاصة فن الديكور في المركز الثقافي الاسباني هناك. وأضاف ان الأزمة الإقتصادية كانت من بين ما دفعه أيضا للقدوم إلى المغرب.
وقال لوكالة “رويترز” إنه قدم خصيصا لمساعدة صديقه المتقاعد الذي يتقاضى معاشا لا يتجاوز 390 يورو وهو “مبلغ هزيل جدا لا يكفيه للعيش في اسبانيا وبالكاد يغطي مصاريف حياته اليومية هنا لكنه كاف”. وأضاف “ما يحدث حاليا في اسبانيا متناقض تماما.. الكثير من العائلات تقاسي من غلاء المعيشة خاصة في العاصمة مدريد”.
وقال إن الأجر الذي كان يتقاضاه في مدريد كأستاذ لعلوم الأحياء وللفن لم يعد يكفيه لتسديد ايجار البيت وفواتير الماء والكهرباء والهاتف.
ورفضت اسبانية تعمل كمدلكة في مركز مغربي سياحي بمدينة شفشاون التعليق على انتقالها للعيش في هذه المدينة السياحية الصغيرة تاركة وراءها بلدها الأصلي.
وقال صاحب المشروع التعاوني شكيب عبدالجبار إنها تعمل لديه بنظام الحصة وتصل أرباحها في أحسن الأحوال إلى 450 يورو “وهي تكفيها للعيش في هذه المدينة الصغيرة” وفي المقابل يستفيد من خبرتها.
واستطرد “هناك العديد من الاسبان وحتى الفرنسيين بنسب ضئيلة بدأوا يفدون على المدينة في السنوات الأخيرة للعمل في قطاع الفندقة والمطاعم”.
وقال باكو خامينيث منسق الكنيسة الكاثوليكية في مارتيل “هناك العديد من المغاربة الذين كانوا مقيمين في اسبانيا وحتى الاسبان لجأوا إلى شمال المغرب بصفة خاصة ليبدأوا حياة جديدة”.
وأضاف “العديد من الاسبان الذين يأتون للعيش هنا أصحاب دخول متوسطة أو ضعيفة”.
وقال عدد قليل منهم انهم فضلوا القدوم إلى المغرب بسبب قربه من اسبانيا وبسبب انتشار اللغة الاسبانية في الشمال وكذلك العوامل التاريخية. بينما تفضل نسبة كبيرة منهم الهجرة إلى كندا وأميركا الشمالية وأوربا الغربية.
وتوجد حساسيات تاريخية وثقافية بين المغرب واسبانيا بسبب فتح العرب للأندلس ثم خروجهم منه وكذلك بسبب إستعمار اسبانيا للمغرب في بداية القرن العشرين وإشتعال حرب الريف كما لا تزال اسبانيا تحتفظ بجيبي سبتة ومليلية الواقعين في التراب المغربي ويعتبرهما المغرب جزءا لا يتجزأ من أراضيه.
وقال خامينيث إن المهاجرين الاسبان الفارين من الأزمة ينتشرون في مدن مثل تطوان ومارتيل وطنجة وشفشاون والعرائش والقصر الكبير و”يشتغلون في السياحة والزراعة والبناء”.
وأضاف أن الكنسية تقدم لهم مساعدات في إطار خدمتها الإجتماعية.
ويعلق المحلل الإقتصادي محمد شيكر قائلا “ظاهرة الهجرة العكسية بين اسبانيا والمغرب متواجدة وبدأت في التكاثر مع السنتين الأخريين بسبب إشتداد الأزمة”.
وأضاف “الملاحظ أنها تهم بالخصوص سكان الأندلس الذين بدأوا يتقاطرون على شمال المغرب وهذا يذكرنا بسقوط غرناطة”.
واستطرد “هذا يبين أن مصلحة اسبانيا مع المغرب أن يعملا سويا على الإندماج الإقتصادي”.
وقال “يجب أن لا ننسى أن التضامن العائلي ليس موجودا في اسبانيا كما أن نسبة البطالة بلغت 20 في المئة وهذا ينذر بأزمة عميقة جداً”.
ومن جهته قلل وزير الداخلية المغربي أمحند العنصر ردا على سؤال لـ”رويترز” في ندوة صحافية من حجم هذه الهجرة وأعتبرها “مبالغة الصحافة” وان أقر بأنه لا تتوفر لديه أرقام.
وعلق نظيره وزير الداخلية الاسباني خورخي فرنانديث دياث على نفس السؤال قائلا “الأزمة الاسبانية واقع ونحن مستعدون للتعاون مع الحكومة المغربية”.
وقالت ناتاليا ب. التي تدرس الاسبانية في مارتيل قرب تطوان “سأحاول في الصيف أن أذهب إلى اسبانيا للبحث عن عمل مناسب هناك”. وأضافت ناتاليا وهي من مدينة إيبيثا بينما زوجها من مدريد “إذا وجدت عملا في اسبانيا بنفس الأجر الذي أتقضاه هنا لا يمكن أن أقبل به لأنه لن يكفيني للعيش هناك خاصة في مدريد”. وقالت إنها تتقاضى أجرا 2600 درهم بينما زوجها يتقاضى 5000 درهم وتدفع 2000 درهم لإيجار المنزل. وتمنت أن “تنتهي الأزمة الإقتصادية قريبا حتى أتمكن من العودة وإيجاد عمل يوفر لي العيش الكريم في بلدي”.

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

أخبار بووم على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

Translate »