الرئيسية » مجتمع » غرائب »

الماريجوانا لتخفيف آلام العلاج الكيميائي

وجد باحثون أميركيون في جامعة “تمبل” أن مركباً كيميائياً موجوداً في نبتة الماريجوانا، بإمكانه أن يمنع بدء الأوجاع المرتبطة بالأدوية المستخدمة في العلاج الكيميائي، وخصوصاً لدى مرضى سرطان الثدي.
وذكر موقع “ساينس ديلي” أن الباحثين طوّروا نماذج حيوانية، واختبروا قدرة مركّب الـ “كانابيديول”، وهو ثاني أكثر مركب كيميائي موجود في نبتة الماريجوانا، على إزالة آلام الأعصاب التي يتسبب بها العلاج الكيميائي.
وأكدت الباحثة المسؤولة عن الدراسة، جين وارد، ان “الكانابيديول يمنع، بشكل تام، بدء أوجاع الأعصاب التي يتسبب بها الدواء الكيميائي، باكليتاكسل، الذي يستخدم في علاج سرطان الثدي”. وأوضحت أن أحد الفوائد الأساسية للكانابيديول هو أنه، وعلى عكس المواد الكيميائية الأخرى الموجودة في الماريجوانا، لا تنتج عنه آثار نفسية، وزيادة في الشهية، أو ضعف إدراكي، مضيفة أن للمركب “المزايا العلاجية للماريجوانا لكن ليس آثارها الجانبية”.
وأظهرت الدراسة أن الكانابيديول قادر على تقليص نشاط الأورام، ما قد يجعله علاجاً فعالاً لسرطان الثدي وخصوصاً في حال دمجه مع مكون من العلاج الكيميائي المعروف. وتجري حالياً 10 تجارب عيادية في الولايات المتحدة على المركّب المذكور.

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

أخبار بووم على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

Translate »