الرئيسية » أخبار العرب » الصراع العربي الإسرائيلي »

فلسطين تتحضّر لعرس تحرير الأسرى

توزيع الحلويات على أهالي الأسرى

توزيع الحلويات على أهالي الأسرى

غزة ــ سناء كمال
دخلت عملية تبادل الأسرى بين حركة حماس وإسرائيل حيز التنفيذ، حيث وصل العاصمة المصرية القاهرة، وفدٌ قياديٌّ من حركة حماس، برئاسة رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل، لاستقبال الأسرى المنوي الإفراج عنهم في صفقة التبادل، ولمتابعة تنفيذ البنود المتفق عليها في الصفقة.

وأكدت مصادر في حركة حماس، أنه سيتم الإفراج عن الأسرى صباح الثلاثاء في حوالي الساعة الحادية عشرة صباحاً، فيما ذكرت مصادر اسرائيلية أن إجراءات الاحتلال بتنفيذ الاتفاق ستبدأ حوالي الساعة التاسعة صباحاً.

وفي هذا الاطار، دعت حركة حماس في الضفّة الغربية جماهير الشعب الفلسطيني لأوسع مشاركة في استقبال الأسرى المحررين في الفعالية المركزية الموحدة التي ستُنظم في رام الله وفي الفعاليات الوطنية التي ستُنظم في كافة محافظات الضفّة وعلى مداخل المدن الرئيسة يوم غدٍ الثلاثاء. واختتمت الحركة دعوتها بالتأكيد على أنّ يوم تحرير الأسرى يومٌ وطنيٌّ يغيظ المحتل ويجمع الشعب ويوحّد الكلمة وينصر الأسرى ويعاهد الشهداء.

وتتحضر مدينة غزة لإقامة عرس شعبي كبير ابتهاجاً بتحرير الأسرى، ضمن الصفقة المتبادلة مع إسرائيل مقابل تسليم الجندي جلعاد شاليط. وبدأت العائلات الفلسطينية التي تقطن في الضفة الغربية بالوصول إلى القطاع لاستقبال أبنائهم المبعدين إليه، عن طريق معبر رفح البري، حيث يسافرون من الضفة الغربية إلى مصر ومن ثم يدخلون القطاع عن طريق المعبر.

وتسيطر الفرحة على أهالي الأسرى الذين ينتظرون على أحر من الجمر لاحتضان أبنائهم بعد طول انتظار لهم، فتقول والدة الأسير : «لم أصدق نفسي عندما تم الإعلان عن اسم ابني، ورغم أنه سيبعد في غزة لكن ذلك لا يهم، فهنا وطنه أيضاً ونستطيع أن نراه متى نريد».

وتنشغل المطابع في طباعة البوسترات والملصقات الكبيرة، لتعلق بالشوارع ترحيبا بالأسرى، وسيتم توزيعها على جميع المواطنين، وعلى السيارات لتتزين غزة بالبالونات والأعلام الفلسطينية، وأعلام الفصائل.

وفي ذات الوقت قام عمال البناء بتشييد مسرح كبير في أرض الكتيبة وسط مدينة غزة، ليتربع عليه الأسرى في يوم زفافهم الوطني، حيث يقول محمد عبده أحد العمال: «لأول مرة أشعر بفرحة عارمة وأنا أؤدي عملي، حيث أنني مع كل قطرة عرق تنزل من جسدي أشعر أنها وطنية، ومبتهجة بهذا اليوم، وأتمنى أن أرى الأسرى جميعا غدا وأسلم عليهم جميعا وهو يعتلون هذا المسرح».

ويتحضر المواطنون للتوافد إلى الكتيبة من أجل المشاركة بالاحتفال المقام للأسرى، حيث حضرت حركة حماس الباصات اللازمة لنقلهم إلى المكان المحدد من كافة محافظات القطاع. وتنتشر قوات من رجال الأمن التابعة لحكومة غزة التي تسيطر عليها حركة حماس، في الشوارع وهم يرتدون الزي رسمي.

كما أن أصحاب محلات الحلويات منشغلون في تصنيع أنواع كثير من الحلويات منها «البقلاوة والكنافة العربية والنابلسية والاسطنبولية، وعش البلبل والأصابع وغيرها الكثير»، لتوزع على المواطنين في الشوارع.

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

أخبار بووم على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

Translate »