الرئيسية » الحدث »

وفاة سلطان بن عبد العزيز

بعد صراع طويل مع المرض، اعلن الديوان الملكي السعودي وفاة ولي العهد الأمير سلطان بن عبد العزيز، أحد أقوى الشخصيات في العائلة الحاكمة السعودية عن عمر يناهز 86 عاماً، في الولايات المتحدة التي كان يزورها لاجراء فحوص طبية منذ حزيران/يونيو.
والأمير سلطان، الذي كان الابن الخامس عشر من أبناء الملك عبد العزيز الذكور، والمنتمي إلى الفرع السديري من العائلة نسبة إلى والدته الأميرة حصة بنت أحمد السديري، خاض صراعاً طويلاً مع ما يعتقد أنه سرطان القولون، الذي اكتشف لديه في عام 2004.
وجاءت وفاته لتضع حداً لمسيرة سياسية طويلة بدأها بتولي إمارة منطقة الرياض عام 1947، وعين وزيراً للزراعة والمياه عام 1953 ثم المواصلات عام 1955، وينسب إليه الفضل في تأسيس وتطوير الخطوط الجوية السعودية.
ومنذ الستينيات من القرن الماضي، برز في الواجهة بعدما عين وزيراً للدفاع في 1962 حتى موعد وفاته الأمر الذي مكنه من السيطرة على القوات المسلحة، والعمل على تحديثها من خلال صفقات الأسلحة، ليعود بعدها بـ٢٠ عاماً، في ١٣ حزيران/يونيو ١٩٨٢  إلى تولي أيضاً منصب النائب الثاني  لرئيس مجلس الوزراء.
أما حصوله على منصب ولي العهد، فتطلب منه انتظار ٢٣ عاماً آخرين، موعد وفاة الملك فهد، حيث عين ولياً لعهد اخيه الملك عبد الله ونائباً اول لرئيس مجلس الوزراء مع احتفاظه بمنصب وزير الدفاع، ما جعله في المرتبة الأولى لوراثة العرش، قبل أن يحول مرضه بينه وبين الحكم، في ظل غيابه المتواصل عن السعودية للعلاج، ما أجبر الملك عبد الله، ونتيجة اعتلال صحته ايضاً، إلى تعيين وزير الداخلية نايف بن عبد العزيز في منصب النائب الثاني لرئيس الوزراء منذ آذار/ مارس آذار 2009، وهو بات المرشح الأوفر حظاً للحلول مكان سلطان في منصب ولي العهد.
وامتلك سلطان خلال سنين عمله السياسي الطويلة مفاتيح العديد من الملفات السعودية والجوار. فعرف بتشجيعه للتقارب الأميركي – السعودي، ولا سيما أن نجله الأمير بندر عمل لنحو عشرين عاماً سفيراَ للمملكة في واشنطن.
شكل تعاونه في حملة عاصفة الصحراء، التي أخرجت قوات الرئيس العراقي الراحل صدام حسين من الكويت في شباط 1991 ، عاملاً حاسماً في مساره السياسي، رغم معارضته في أول الأمر شن القوات الأميركية الحرب انطلاقاً من أراضي المملكة. كما أعرب عن معارضته لمشاركة القوة الاميركية المتمركزة في قاعدة الأمير سلطان جنوب الرياض في حرب العراق عام 2003.
من القضايا التي أشرف عليها معركة الحرم المكي، حيث تحصن جهيمان العتيبي ومئات المسلحين في كانون الاول 1979. كذلك، تولى سلطان منذ البداية ادارة ملف العلاقات السعودية اليمنية، ليتحول على مدى سنوات طوال المورّد المالي الأساسي «لأصدقائه» اليمنيين، بالإضافة إلى تأسيسه «المكتب الخاص للشؤون اليمنية» الذي شكّل المصدر الرئيسي لهندسة السياسة اليمنية خلال الثمانينات والتسعينات، وصولا إلى العام 2000، تاريخ توقيع اتفاق الحدود.
ومن المتوقع أن تجتمع “هيئة البيعة”، التي أسسها العاهل السعودي لأول مرة في تاريخ المملكة في العام 2007، بهدف تأمين انتقال السلطة ضمن آل سعود، واختيار ولي جديد للعهد. وتعتمد عملية انتقال السلطة في المملكة، التي لا دستور لها، على التوافق بين الأقطاب النافذين من الأبناء الذكور للملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود، مؤسس الدولة السعودية الحديثة العام 1932. كما يختلف مبدأ توريث الحكم لدى آل سعود عن باقي الأنظمة الوراثية العربية، إذ ينتقل المُلك من الأخ إلى أحد الإخوة، وليس من الأب إلى أكبر الأبناء.
وتصدر الهيئة قراراتها بموافقة ثلثي الأعضاء الحاضرين، وفي حالة التساوي يرجح الجانب الذي صوّت معه رئيس الاجتماع. ويجوز في الحالات الطارئة، التي لا يتوافر فيها النصاب النظامي، عقد اجتماعات الهيئة بحضور نصف أعضائها، ويتم التصويت على قراراتها عن طريق الاقتراع السري.

اُكتب تعليقك (Your comment):

تغريدات خارج السرب

إعلان

خاص «برس - نت»

صفحة رأي

مدونات الكتاب

آخر التعليقات

    أخبار بووم على الفيسبوك

    تابعنا على تويتر

    Translate »